اللغة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬والاتصال.. نشرات الأخبار نموذجا

اللغة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬والاتصال.. نشرات الأخبار نموذجا

• بقلم // ذ. نجاة المريني

2ـنماذج لأخطاء بعض أجهزة الإعلام :

لقد حرصت في الفترة الأخيرة على تسجيل مجموعة من الأخطاء التي يرتكبها الصحافيون في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية من خلال نشرات الأخبار ، وكلها أخطاء تثير الانتباه ، منها :

1)     أخطاء لغوية صرفية :

في صياغة  اسم الفاعل والمفعول ، من ذلك : الواقع المعاش  والصواب المعيش

ملفت للنظر والصواب  لافت  ،عمل مشين والصواب شائن ،تجارة مربحة والصواب  رابحة

امرأة مرضعة والصواب مرضع وكذلك طالق وحائض ( حذفت تاء التأنيث لأنها صفات خاصة بالمرأة )

2)  أخطاء في ضبط بعض الألفاظ ، من ذلك :

الهوية بفتح الهاء هي البئر العميقة ،  والصواب بضمها وهي الذات والشخصية

طِوال بدل طَوال ، إذ مفادها بكسر الطاء جمع طويل ، وطَوال أي مدى الدهر

جمع أسياد للسيد والصواب سادة  ـ  جمع فرقة فِرق بكسر الفاء وليس فُرُق بضمها

بيئة بكسر الباء وهو الصواب وليس بفتحها

2)     الخلط بين المذكر والمؤنث :

الباب مذكر وتستعمل مؤنثا  في كثير من الأحيان

الدار مؤنثة وتستعمل  بصيغة المذكر

3)     أخطاء نحوية  : منها

علامات إعراب الفاعل والمفعول ، نصب الفاعل ورفع المفعول

علامات إعراب اسم إن وكان ، كلما كان الخبر شبه جملة أو محذوفا

منع المصروف من الصرف ويتكرر في حالات كثيرة ،من ذلك ، أطفال ، أشواق ، أسواق ،أجواء، أسباب وقس على ذلك

أيضا : من الصحراءَ  ــ مع أكثرَ المجدين ــ في المساجدَ

صرف الممنوع من الصرف : مثل معابد ، مساجد ، عثمان ، هند ،صحراء الخ

إدخال أل على غير  ، لأن غير نكرة لا تعرّف بأل مثلا : الغير الناجحين ـ الغير المصوتين

العدد والمعدود في أحوالهما المختلفة ، في الإفراد والتذكير والتأنيث ، والعدد المركب ، والمعطوف، والعقود ، وغير ذلك

إعراب النعت :عندما يكون المنعوت جمع مذكر سالما  أو ممنوعا من الصرف ، من ذلك : عرفت المنطقة اضطرابات ٍ سياسيةٍ خطيرةٍ ، والصواب سياسيةًً خطيرةً

إعراب الاسم بعد حيث : فالأصل فيه الرفع  على أنه مبتدأ خبره محذوف وليس الجر

4)     أخطاء في الصياغة  :

مثلا : أخير الناس والصواب خير الناس بحذف الهمزة

من جهته أشار السيد ، والصواب : من جانبه تحدث السيد

ولاستكمال مهامها عملت اللجنة على

والصواب عملت اللجنة لاستكمال مهامها  على   الخ

وأخيرا يظهر أن الاستئناس بالعامية ومشكلة الغزو اللغوي الأجنبي ، ومشكلة الدخيل في اللغة العربية خاصة الدخيل الذي استعصى تعريبه ، وقضية تعريب التعليم وما يحصل فيها من ارتجال عواملُ أساسية في تشويه اللغة الفصيحة، وفي استعمالات خاطئة على الألسنة والأقلام ، لذا فالإصرار على تنقية لغة صحافة الإعلام من الشوائب وتصفيتها مما علق أو يعلق  بها من الانحرافات مرتبط بالإرادة القوية والعزيمة الصلبة للضمير الجماعي لأبناء هذه الأمة على اختلاف مسؤولياتهم ،  ووعيهم بخطورة الاستلاب اللغوي في إطار غير مشروع اقتناعا منهم بأن اللغة الوطنية هي أساس الهوية الشخصية  .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عرض أنجز للمشاركة في الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية وهو فاتح مارس من كل سنة  بقرار من    الألكسو ، وذلك يوم الإثنين 14 ربيع الأول 1431هـ / 1 مارس 2010 بتنظيم شعبة اللغة العربية وآدابها ، كلية الآداب / الرباط  .

 


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا