الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

المنطقة عرفت إنجاز بنيات تحتية مهمة وبرامج تنموية رائدة

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

 

  • العلم: الداخلة – فوزية أورخيص – تـ: نضال الشريفي

قال مصطفى الكثيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش  التحرير في كلمة ألقاها خلال مهرجان خطابي يخلد للذكرى 38 لاسترجاع وادي الذهب، نظم بالداخلة أمس الإثنين، إن تكريم صاحب الجلالة الملك محمد السادس بهذه المناسبة، لثلة من المقاومين الصحراويين، الأحياء منهم والأموات، هو استحضار لروح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية.

وذكر المندوب السامي بتاريخ المقاومة الوطنية بالأقاليم الصحراوية وعلاقة ساكنة إقليم وادي الذهب المتجذرة بالعرش العلوي المجيد، وذلك سيرا على نهج أسلافهم بسائر الأقاليم الصحراوية المغربية المسترجعة، مبرزا أهمية تخليد هذه الذكرى وما ترمز إليه من دلالات.

المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري

المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري

وثمن الكتيري بالمناسبة، مسيرة البناء والوحدة التي يقودها عاهل البلاد بحكمة وتبصر لتنمية الاقاليم الجنوبية بما يستجيب لتطلعات ساكنتها ويرقى بها لمدارج التقدم الاقتصادي والرفاه الاجتماعي والنهوض الثقافي لتصبح اليوم قطبا جهويا متقدما رائدا وطلائعيا في العديد من الميادين والمجالات، مقدما بذلك حصيلة الانجازات التنموية بالأقاليم، مشيدا بالمناسبة بالانتصار الباهر والمستحق الذي حققه المغرب بالعودة الى حضيرة الاتحاد الإفريقي.

مذكرا في ذات السياق أن هذه المسيرة التنموية دشن لها المرحوم الحسن الثاني طيب الله تراه، قبل 38 سنة، أي يوم  14 غشت  من سنة 1979  حين توجه وفد من شرفاء وعلماء ومجاهدين وممثلو كافة القبائل الصحراوية إلى عاصمة المملكة الرباط  كي يضعوا نص تجديد البيعة باسم سكان إقليم وادي الذهب بين يدي جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله مثواه.

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

من جهته أكد الخطاط ينجا رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، أن المنطقة عرفت، منذ استرجاع إقليم وادي الذهب الذي كرسه التقسيم الإداري الأخير كجهة اقتصادية تضم إقليمي وادي الذهب وأوسرد، مسيرة تنموية هامة ومتواصلة ساهمت في إنجازها مختلف القطاعات والمؤسسات العمومية والمجالس المنتخبة والفاعلين المحليين والقطاع الخاص، وفق مقاربة تشاركية وتضامنية.

 وقال إن جهة الداخلة وادي الذهب تشهد نهضة تنموية كبرى، بفضل توجيهات جلالة الملك محمد السادس لكل الفاعلين المعنيين، من سلطات عمومية ومجالس منتخبة وقطاع خاص بضرورة تضافر الجهود قصد إيلاء عناية خاصة لتحسين الواقع المعيشي لسكان الجهة.

الخطاط ينجا رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب

الخطاط ينجا رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب

وأوضح ينجا أن المنطقة عرفت إنجاز بنيات تحتية مهمة وبرامج تنموية رائدة، انسجاما مع الرؤية الملكية الطموحة الرامية لجعل هذه الجهة من المملكة قطبا تنافسيا بارزا على الصعيدين الوطني والدولي، وحلقة وصل بين أوروبا وإفريقيا جنوب الصحراء بفضل نموذج تنموي جديد يرتكز على ثمانية برامج تهم تقوية محركات التنمية، ومصاحبة القطاع الإنتاجي وإدماج المقاولات في النسيج الاقتصادي والتأهيل العنصر البشري، وتثمين الثقافة الحسانية، باعتبارها عنصرا للتماسك الاجتماعي ورافعة للتنمية، والتدبير المستدام للموارد الطبيعية وحماية البيئة، وتقوية صلاحيات المنتخبين الجهويين، وخلق آليات مبتكرة للتمويل.

وأفاد رئيس الجهة أنه سيتم إنجاز مشاريع تروم تثمين منتجات الصيد البحري، بوضع إستثمارات تخص الأسماك السطحية، وإحداث قطب تنافسي للمنتجات البحرية، علاوة على مشاريع تطوير قطاع تربية الأحياء المائية، أخر تخص إنعاش المجال الفلاحي والسياحي والإيكولوجي بالمنطقة، وقال أن الرؤية التنموية للمنطقة لن تستثني تثمين الرأسمال اللامادي للأقاليم الجنوبية، وجعل الثقافة الحسانية رافعة للتنمية البشرية.

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

 وفي هذا الصدد، أوضح ينجا أنه تم إيلاء عناية خاصة لتطوير مؤهلات العنصر البشري ولتشييد البنيات التحية والتجهيزات الأساسية من المدارس التعليمية والمستشفيات والمراكز الصحية وبناء المطارات والموانئ والطرق، ومد قنوات الصرف الصحي وإيصال الكهرباء والماء الشروب للساكنة.

وعرف اللقاء حضور رئيس جهة وجدة انكاد الذي القى كلمة بالمناسبة  تشيد بالمواقف البطولية لأبناء الجهة ولكافة أبناء الأقاليم الصحراوية في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة من خلال العديد من المحطات النضالية وتعبئتهم الدائمة وراء العرش العلوي المجيد للدفاع عن مقدسات البلاد وثوابتها، كاشفا بالمناسبة أنه في اطار اتفاقية موقعة بين الجهتين ستقدم جهة وجدة انكاد الدعم المالي واللوجستيكي سنويا ل50 طالبا صحراويا بجامعاتها بالمنطقة الشرقية، إضافة إلى جلب رجال اعمال من المنطقة الشرقية للاستثمار بجهة الداخلة وادي الذهب.

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

 

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

 

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

 

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية

في ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: الكثيري يستحضر روح الكفاح الوطني الذي سعى لتحقيق الإستقلال واستكمال الوحدة الترابية


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا