القنيطرة: حافلات مهترئة للنقل الحضري تجوب الشوارع دون أبسط شروط الكرامة

القنيطرة: حافلات مهترئة للنقل الحضري تجوب الشوارع دون أبسط شروط الكرامة

القنيطرة: حافلات مهترئة للنقل الحضري تجوب الشوارع دون أبسط شروط الكرامة

نوافذ وأبواب مكسرة كساها الصدأ وعوضت ب”القزدير”

  • العلم: كوثر أبوتير

براريك متنقلة او مدرعات عسكرية، هكذا تصف ساكنة مدينة القنيطرة حافلاتها المهترئة التي اكل الصدا واجهاتها،و كسرت نوافذها فعوضت بصفائح حديدية تحرم الركاب من الاكسجين و الضوء, ومن معرفة محطاتهم المقبلة وتعرضهم لمحاولات سرقة خطيرة من قبل  متسللين بعضهم متخصص في النشل، يعرفهم المواطنون ويرصدون صورهم، ويتداولونها في الشبكات الاجتماعية، وأحيانا بأسمائهم وعناوينهم.. ما يدفع الساكنة للمطالبة بتحسين الاوضاع بخروجها في حملات احتجاجية يغلب عليها الطابع الطلابي اكثر نظرا لان غالبية مستعملي الحافلات هم طلاب.

لكن الشركة المعنية لا تستجيب بحجة ان كل عملية اصلاح للحافلات الا و تليها عمليات تخريب من قبل بعض المشاغبين تشمل تهشيم الواقيات الزجاجية و تعطيل عمل الابواب ما يكلف الشركة خسائر فادحة جدا ينضاف اليها تملص الركاب من أداء واجب التذاكر .لكن بعض السكان يردون سبب هذه التصرفات المخربة للغضب الذي ينتاب مستعملي النقل الحضري والناتج عن قلة وتأخر الحافلات عن مواعيدها،وحالتها المزرية التي لا تصلح لنقل الانسان بتاتا.

و في حركة استهدفت منها اسكات المواطنين اطلقت شركة الكرامة في بداية السنة الجارية مجموعة من الحافلات الجديدة ، و التي تبدو على انها هي نفس الحافلات القديمة بطلاء جديد و نوافذ ضيقة بالكاد تدخل بعض الضوء لكنها لم تنجح في ذلك فقد لاقت موجة استهزائية من طرف سكان المدينة على شبكات التواصل الاجتماعي منددين بمحاولات استغباء الساكنة التي تقوم بها الشركة في كل مرة.حتى انها وعدت وفقا للعقود الموقعة بانها ستشغل عمال الشركة السابقة ( الهناء) وستشغل 180 حافلة مع متم سنة 2014 لكنها لم تف بوعودها فاكتفت بتشغيل نصف العمال باجور زهيدة.

و يوما بعد يوم بدات كل وسائل الراحة تختفي وكذلك شروط السلامة  من قارورات لإطفاء الحريق، وسائل الإنارة والتهوية الكافية لكل المواسم و أجهزة التكييف، والمقاعد المخصصة للنساء الحوامل، والأشخاص المسنين، وذوي الاحتياجات الخاصة كلها اختفت بمجرد ما باشرت عملها.

ولم يكن هذا التنصل الوحيد للشركة من اداء واجباتها تجاه المواطنين فقد تنصلت ايضا من اداء واجباتها للبلدية المحلية لمدينة القنيطرة فحسب عقد التدبير المفوض تستغل شركة الكرامة، 29 خط مقابل 30 ألف درهم سنويا لكل خط، أي أن على الشركة أن تؤدي لفائدة صندوق البلدية ما قيمته 870 ألف درهم سنويا.يسجل على شركة الكرامة أنها لم تؤدي هذه الواجبات منذ ثلاث سنوات، وهو ما قيمته مليونان درهم وستمائة وعشرة آلاف درهم، أي أكثر من مليارين ونصف سنتيم.هذا ناهيك عن الاموال التي كان من المرتقب ان يمنحها مسؤولوا البلدية  لشركة حافلات النقل الكرامة، لولا الرفض القاطع لأعضاء المجلس بلجنة التتبع للنقل فهكذا سيكون حجم الأموال العمومية المرشحة للهدر والضياع هي أربعة مليار سنتيم، وهي أموال عمومية مباشرة على صندوق الجماعة.اضافة الى انه لم يعد يقبل من الشركة اداء التأمينات بسبب وضعها الحالي وما تتعرض له من اعتداء وتكسير، كالتأمينات التي من المفترض أن يبرمها، والواردة في عقد التدبير المفوض كـتأمين النقل خلال التظاهرات الثقافية والفنية والوطنية و النقل العمومي للمسافرين TPV وحوادث الشغل AT والأمراض المهنية والمسؤولية المدنية RC والحريق وكل تامين يغطي الأخطار التي يمكن تنتج عن أنشطته طبقــا للبند 28 من القانون 54-05 المتعلق بالتدبير المفوض للمرافق العمومية.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا