القنيطرة.. تآكل الزليج وغياب الإنارة في أماكن الوضوء والأغراس مستباحة من طرف الماشية

القنيطرة.. تآكل الزليج وغياب الإنارة في أماكن الوضوء والأغراس مستباحة من طرف الماشية

الإهمال والعيوب تلازم المسجد الأكبر

القنيطرة.. تآكل الزليج وغياب الإنارة في أماكن الوضوء والأغراس  مستباحة من طرف الماشية

العلم الالكترونية: علال مليوة

رغم انه اكبر مسجد في عاصمة الغرب، وتم تشييده حديثا إلا ان الإهمال والعيوب ظلت تلازمه.

عدد من رواد هذه المعلمة التي تقع في المدخل الجنوبي المدينة ( جوار أسواق السلام) لفتوا الانتباه الى المشاكل والنقائص التي تتخبط فيها ،أولا على مستوى البناء فقد تآكل الزليج التي يغطي أرضيتها في بعض الجوانب،وعوض ترميمها تم ترقيعها بالأسمنت،كما ان بعض القطع تتساقط من الجدران من تلقاء نفسها(الصورة)،أنابيب المياه ضعيفة الجودة وتتسرب منها الرطوبة ،في حين تغيب الإنارة في أماكن الوضوء،أما الأغراس فقد أضحت مستباحة من طرف الماشية التي ترتاد انحاء المدينة بكامل الحرية،وغالبا ما تُهمل المساحة الخضراء المحيطة بالمسجد لجلب أغراس أخرى تتعرض بعد حين الى الضياع.

هذا فضلا على توقف أعمال التنظيف والحراسة بشكل شبه تام بسبب ما أكد المصدر التوقف على صرف رواتب المنظفين والحراس..

فهلا تقوم الجهات المسؤولة بدورها ،وفي المقام الأول إصلاح الأضرار المسجلة في بناية المسجد وصيانة مرافقه ،وحث المقاولة التي شيدته على الوفاء بالتزاماتها،أيضا توفير الإنارة والنظافة والحراسة،وكذا الحفاظ على جمالية هذه المعلمة الغنية بالفنون التقليدية التي تشتهر بها الحضارة المغربية ،والتي اضحت قبلة للمصلين من كل انحاء المدينة وخارجها..

مقالات ذات صلة


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا