الفن يجمعنا بالدار البيضاء؛ الالوان بين الحاضر والماضي…

الفن يجمعنا بالدار البيضاء؛ الالوان بين الحاضر والماضي…

الفن يجمعنا بالدار البيضاء؛ الالوان بين الحاضر والماضي…

محمد الفرسيوي

  • العلم الإلكترونية: محمد الفرسيوي

من 01 إلى 10 من هذا الشهر (يوليوز 2017)، تحتضن قاعة المركب الثقافي سيدي بليوط بالدار البيضاء معرضاً تشكيلياً من تنظيم مجموعة “الفن يجمعنا”، التي دأبتْ على تنظيم معارض فنية داخل وخارج المغرب… تترأس المجموعة الفنانة نعيمة السبتي، وينعقد المعرض الحالي تحت شعار؛ “الألوان بين الحاضر والماضي”.

الفن يجمعنا بالدار البيضاء؛ الالوان بين الحاضر والماضي...

     في قاعة تُؤثثها أعمال ولوحات مبدعات ومبدعين من المغرب، تقول الفنانة فوزية جعيدي أن الهدف من المعرض هو تشجيع الفن وإبراز بعض الأسماء على الساحة الفنية، ومكان اللوحة الفنية هو قاعة العرض ليستمتع بها الجمهور… وتشارك في المعرض الحالي أسماء معروفة على الساحة، وأخرى تشق طريقها بصبرٍ في عالم الإبداع بالألوان.

     تضيف فوزية جعيدي: “الفن يبقى المتنفس الوحيد في بلادنا العزيزة حتى لا نموت كمداً… الفنان كباقي أفراد المجتمع يسعى للعيش بكرامة وتراه يجسد ذلك في لوحاته، والكلام عن لوحتي التي أشارك بها (الشراع)، فهو حلم يمتطي البحر بعدما ضاقتْ به أرض الوطن… فهل مصيره النجاة أو الغرق مصيره”…؟

الفن يجمعنا بالدار البيضاء؛ الالوان بين الحاضر والماضي...

   أما عن الجهات الداعمة لهذا النشاط الفني، فتقول؛ “ليس هناك من دعم، يشارك كل واحد منا بقسط من المال، نحن مَنْ ندعم الفن من مالنا الخاص…” !

    وتختم فوزية جعيدي متحدثةً عن تجربتها ورؤيتها الفنية؛ “أبحث في داخلي عن ماهية الفن… وفي كل مرة أعمل على لوحة، أشعر كما لو أن السماء تحميني… الألوان والحركات من يدي تجعلني أخرج من دوامة الحياة، من ضغوطِ الأحداث الشخصية والعالمية… رحابة الألوان ونعومة القماش تطوي في نهاية المطاف مواجعي، بين ثنايا العلامات تخبئه…  في كل أعملي، أنا أسعى جاهدة للتعبير عن عالمنا الداخلي العاطفي، وأعتقد أن هذا أفضل ما يفعله الفن…”.

الفن يجمعنا بالدار البيضاء؛ الالوان بين الحاضر والماضي...

الفن يجمعنا بالدار البيضاء؛ الالوان بين الحاضر والماضي…


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا