العقارب مستمرة في حصد المزيد من الضحايا بإقليمي قلعة السراغنة وأزيلال

العقارب مستمرة في حصد المزيد من الضحايا بإقليمي قلعة السراغنة وأزيلال

العقارب مستمرة في حصد المزيد من الضحايا بإقليمي قلعة السراغنة وأزيلال

توالي موجات الحر القاسية والطبيعة الجيولوجية بوسط المغرب تساعد على تكاثر الزواحف السامة

 

  • العلم: دلال الهردوز

لا شك في أن صيف كل سنة لا يمر على عدد من أقاليم المملكة دون تسجيل حوادث مؤسفة تصل حد الوفاة يروح ضحيتها مواطنون أبرياء بسبب لسعات العقارب المميتة وخاصة بالمناطق القروية.

من هذه الأقاليم نتوقف عند اقليمي قلعة السراغنة وأزيلال باعتبارهما من الأقاليم الأكثر تضررا من هذا المشكل, نظرا لموقعهما الجغرافي وسط البلاد المعروف بتوالي موجات حر قاسية تقفز معها درجات الحرارة الى مستويات عالية تفوق الأربعين درجة ,زد على ذلك الطبيعة الجيولوجية التي تساعد على تكاثر الزواحف السامة وفي مقدمتها العقارب و الأفاعي.

طفلة تلفظ أنفاسها الأخيرة بقسم المستعجلات بمراكش

ولا يخفى عن أحد منا أن جهة مراكش اسفي تحتل المرتبة الأولى على الصعيد الوطني فيما يخص الحوادث المرتبطة بالتسمم الناتج عن لسعات العقارب،و بالتالي فان صيف كل سنة لا يمر دون أن يخلف على الأقل حالة وفاة واحدة خاصة في المناطق النائية التي تفتقر الى المستوصفات و اللقاحات المضادة لسم العقارب.
و نقف هنا عند حالة الطفلة أمينة و هي واحدة من حالات الوفيات التي سبق الحديث عنها , ففي يوم الاثنين 26 يونيو 2017 , لفظت الطفلة أنفاسها الأخيرة بقسم المستعجلات بمستشفى الأم و الطفل بالمركز الاستشفائي محمد السادس بمراكش متأثرة بالسم القاتل بعد نقلها من أحد الدواوير الموجودة باقليم قلعة السراغنة, حيث الحرارة شديدة و الخدمات الصحية متدهورة.
و في نفس الشهر من السنة الجارية لكن هذه المرة باقليم أزيلال, و لحسن الحظ نجت الطفلة وفاء من الموت بعد أن نقلها والدها الى مستوصف بمدينة بني ملال حيث رفض علاج الفتاة نظرا لغياب الأدوية والافتقار الى الخدمات الصحية المطلوبة فتوجب على والدها نقلها مرة ثانية و في حالة مروعة من الخوف والقلق الى مستشفى أزيلال حيث تلقت العلاجات الضرورية, ويرجع هذا الحادث حسب ما يرويه والدها لجريدة العلم الى العقرب التي لسعتها وهي تلعب أمام باب بيتهم.

العقارب مستمرة في حصد المزيد من الضحايا بإقليمي قلعة السراغنة وأزيلال

أزيد من 1200 مصاب بلسعات العقارب كل سنة بأزيلال

ولتعزيز هذه المعطيات, قمنا بالاتصال بالمندوب الاقليمي لوزارة الصحة باقليم أزيلال خالد أمال الذي أفادنا بالعديد من الاحصائيات التي تخص المصابين بلسعات العقارب باقليم أزيلال, ففي سنة 2016 كان العدد الإجمالي للمصابين 1200 مصاب تتم معالجتهم بالمستوصفات, ولم تتم احالة إلا26 مصابا في حالة حرجة الى المستشفى الاقليمي لأزيلال دون تسجيل أية حالة وفاة, والى غاية اخر شهر ماي من السنة الجارية, كان العدد الاجمالي للمصابين 298 حالة نقلت حالة واحدة منهم الى المستشفى الاقليمي دون تسجيل أية حالة وفاة الى حد الآن.
ومعلوم أن حالات الوفيات التي يتم رصدها على إثر لسعات العقارب بإقليم قلعة السراغنة تعود بدون شك الى غياب الأمصال في المراكز الاستشفائية بحيث تم الاستغناء عنها مؤخرا بناء على قرار من وزارة الصحة اذ يتم الاكتفاء بنقل المصابين الى مراكز الاستشفاء حيث يعالجون بمجموعة من الأدوية الأخرى, وحتى وان كانت هذه الأمصال متوفرة فهي غير فعالة و ذلك لعدم حفظها و تخزينها وفقا للشروط الطبية والصحية, وهو الأمر الذي يرى فيه بعض المتتبعين للشأن الصحي بالمغرب مغامرة من الوزارة التي لا تأخذ بعين الاعتبار بعد الوحدات الصحية والمستوصفات عن المناطق السكنية النائية ,بالإضافة الى النقص الكبير المسجل بخصوص سيارات الاسعاف ,و بالتالي تعرض حياة المصابين الى مضاعفات خطيرة.

أطباء يحذرون من اللجوء للطرق التقليدية في علاج المصابين

وأمام غياب الخدمات الصحية في القرى والبوادي يضطر فئة واسعة من السكان الى اعتماد الطرق التقليدية كوسيلة لعلاج المصابين بلدغات العقارب والأفاعي و في مقدمة هذه الوسائل تأتي طريقة ” التشراط” التي تعتمد على استعمال احدى الآلات الحادة على مكان الجرح لإزالة السم و منعه من الانتشار في سائر الجسم كما نجد أن سكان المناطق الجنوبية يعتمدون على تقنية الكي و التي تتجسد في قيام أحد الأفراد بسحب السم من موضع اللدغ عن طريق المص بفمه ويلجأ مواطنون اخرون الى استعمال طرق علاجية عشوائية أخرى كالذهاب الى فقيه الدوار قصد ما يسمونه بالعزيمة أي قراءة آيات من القرآن الكريم معتقدين أنه بهذه الطريقة يمكن معالجة المصاب.
وفي هذا السياق يحذر الأطباء من اللجوء لهذه الطرق ف”التشريط” يمكن أن يؤدي الى حدوث تعفن في المناطق المصابة من الجسم, كما أن عملية المص لا تفيد في شيء وقد تصيب الشخص الذي يقوم بهذه العملية بحالة تسمم.

الأمصال أصبحت دون مفعول في العلاج

في هذا السياق, يشير المندوب الاقليمي لوزارة الصحة باقليم أزيلال الى مجموعة من المعلومات حول التدابير التي تتخذها المندوبية للحد من حوادث لسعات العقارب بحيث تقوم بتحسيس الأطر الصحية في المستشفيات بضرورة التدخل الفوري عند الاصابة, ففي حالة ما اذا كانت اللسعة غير سامة أو ما يطلق عليها باللسعة البيضاء يبقى المصاب تحت المراقبة فقط أما في حالة ما اذا كانت اللسعة سامة فيتم نقل المصاب الى المستشفى الاقليمي لأزيلال الذي يحتوي على وحدة العناية المركزة.
كما يتم الحرص على توفير سيارات الاسعاف بالمستشفيات بالاضافة الى توزيع الأدوية باستثناء الأمصال التي أصبحت دون مفعول, وأضاف المندوب أنه في اطار الحملات أيضا يتم تحسيس المواطنين بضرورة اتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية كازالة الأعشاب التي تكون مجاورة للمنازل, واغلاق جميع الثغرات والشقوق والتصدعات بالاضافة الى تبييض الجدار للتمكن من رؤية العقرب.

العقارب مستمرة في حصد المزيد من الضحايا بإقليمي قلعة السراغنة وأزيلال

العقارب مستمرة في حصد المزيد من الضحايا بإقليمي قلعة السراغنة وأزيلال


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا