العربي باطما بعد عشرين عاما على الرحيل

العربي باطما بعد عشرين عاما على الرحيل

يا صاح.. إصدار للأكاديمي المغربي بدر المقري يتناول أسئلة الكتابة عند العربي باطما

• بقلم: سمير بنحطة

“الله عليك أيام زينه. مواليها راحلين”.. هكذا قال العربي باطما كلمته ومضى لاحقا بالراحلين. لكن صدى الصرخة ظل يتردد – رغم الرحيل – ورجع الصدى بات يملأ الآفاق.

في السابع من فبراير قبل عشرين عاما، أسلم العربي باطما الروح لباريها بعد أن ملأ الدنيا وشغل الناس. حرك الفنان “المسلوع بغيوانه” المشاعر بالنغمة العذبة وقرع الآذان بالصرخة المدوية “يا صاح”. وعلى مدى سني عمره، عاش كأي فنان مسكون بفنه، لا يرجو من الحياة سوى أن يبدع فنا معبرا عن آمال الناس وعواطفهم وأشواقهم.

ولأن شأن الفن، حين يتحقق بشروط الإبداع ويحرك بواعث الجمال، أن يضمن خلوده على مدى الحياة، فقد ظل الإرث الفني للعربي باطما حاضرا في وجدان عشاقه ومادة بحث أكاديمي للعديد من الباحثين الذين أبرزوا عبقرية هذا الفنان وتفرده.

يا صاح

يا صاح

ومن هؤلاء الباحثين، الأكاديمي المغربي بدر المقري الذي أصدر مؤلفا حديثا عن المنجز الفني للعربي باطما تحت عنوان “يا صاح! أسئلة الكتابة عند العربي باطما”. لم يكن المقري، في بحثه، مجرد باحث يمعن النظر في إرث الفنان الراحل، بل عايشه عن قرب في العديد من المحطات وتحدث إليه وسمع منه.
ويحكي المقري، في حديثه لوكالة المغرب العربي للأنباء، كيف جلس إلى العربي باطما في السبعينات من القرن الماضي، على ضوء الشموع وتحدثا طويلا عن قضايا الفن المغربي والثقافة الشعبية وأشياء أخرى. كان اللافت في هذا اللقاء، يقول المقري، أن باعروب استبدل بمصابيح الكهرباء شموعا أضفت على

الغرفة أجواء خاصة، هي طقس من طقوس الإبداع ومحددا لنمط حياة مختلف كان يعشقه العربي باطما.
كان باطما يعيش فنه على السجية. يستدعي الإلهام متى ما ألحت عليه فكرة أو دندنت في داخله نغمة، فيعمد إلى القلم والورقة يخط ما أملت عليه القريحة أن يخط، بحسب ما يروي بدر المقري الذي جمعته صداقة امتدت لسنوات مع الفنان الراحل.

ولئن كان الفنان الراحل مثقفا، بالمعنى الدارج للكلمة، فقدت تعددت مصادر ثقافته وتنوعت منابع إلهامه. لكن الملمح الأبرز لعبقرية الرجل تمثل في عبقرية المكان الذي عاش فيه، في الشاوية طفلا صغيرا وفي الحي المحمدي بالدار البيضاء شابا وكهلا.

كان يصيخ السمع للكلمات والنغمات أينما حل وارتحل، فجمع لديه رصيدا هائلا من مخزون الثقافة الشعبية وأغانيها وأهازيجها وحكاياتها. وذلك ملمح آخر يفسر عبقرية المنجز الفني للعربي باطما الذي قفز بالثقافة الشعبية المغربية إلى حيث تزاحم، بالنغمة والكلمة، على الريادة والانتشار.

ويؤكد هذا النجاح ما ذهب إليه بدر المقري، الباحث المتخصص في دراسة القضايا الأنتربولوجية والثقافية بالمغرب، الذي يرفض أي مقاربة لقضايا الثقافة الشعبية “بمنطق أن ثمة قطيعة كلية بين الثقافة الشعبية والثقافة العالمة”.

ويندرج كتاب “يا صاح! أسئلة الكتابة عند العربي باطما” في سياق مشروع معرفي للباحث بدر المقري يدرس تحولات المجتمع على ضوء تحولات الأفكار، من خلال حقل الأنتروبولوجيا والدراسات الثقافية.
وبدر المقري، أستاذ بجامعة محمد الأول بوجدة، درس بجامعة محمد الأول وجامعة محمد بن عبد الله بفاس وبالسوربون الجديدة والمدرسة التطبيقية للدراسات العليا بباريس.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا