الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق…

الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق…

الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق…

 

 

  • العلم: وجـدة – محمـد بلبشيـر

 

“مشا الحايك أوليدي، ومشات معاه التلحيفة اللي كانت المرأة تستر به راسها وهمة وشان ليها… ومشات معاه البركة اللي كنا نعرفها..” عبارة رددتها سيدة وجدية أبا عن جد، السيدة رقية بنت بلقاسم، المزدادة بدرب أشقفان بالمدينة العتيقة لوجدة سنة 1938.. واستطردت قائلة و هي تحاول تضع “الحايك” على جسدها : لقد فاجأنا هدا العالم يا بني لما أصبح اللباس العصري يحتل مكانة تقاليدنا وعاداتنا..ياحسراه..

الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق...

لقد اختفى إلى نوع ما حايك المرأة الوجدية، وهي اليوم ترثي الماضي الجميل الذي اندثر ولم نعد نراه.. الماضي الذي كانت خلاله المرأة بشرف المغرب تظهر بزيها الأبيض الذي كان يغطي جسدها من رأسها إلى الكعبين… هذا الزي الأبيض المتمثل في ما يعرف ب” الحايك”، رغم أنه لم يختف من رفوف بعض المتاجر العريقة الخاصة ببيع الأثواب والملابس النسوية… كان هذا الحايك قطعة مهمة وأساسية في جهاز العروس، لخروجها ملحفة به من بيت أبيها إلى بيت الزوجية.

فاطنة حمداوي 52 سنة أم لثمانية أبناء وبنت تشتغل اليوم كطبيبة بالقطاع الخاص تتأسف بدورها لغزوة الملابس الغربية الدخيلة على تقاليد المرأة المغربية في لباسها، وقالت وهي تتنفس الصعداء : “انقرض الحايك يا ابني ولم نعد نراه إلا مرة مرة” بل لم يعد له أثر في وجدة وبركان وأحفير، المدن الشهير بلباس “الحايك” وليس أي حايك كما تضمن، كنا خلال الستينات والسبعينات نفتخر لما نقبل على شراء حايك جديد من قيسارية أولاد عمران بالمدينة العتيقة، المعروفة بالتقاليد والتاريخ.. إلى أن ظهر بداية السبعينات الحايك الجديد “الحايك العشعاشي، الذي كان ثمنه أناداك مرتفعا “100 درهم”.

الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق...

سيدة أخرى تحدثت لـ”العلم” عن مصدر الحايك وتاريخه، السيدة صالحة بريشي 65 سنة قالت : لقد اختفى الحايك من المدن كما من القرى، وقد شعرنا هذا الاختفاء نهاية الثمانينات، حيث غزا الجلباب الساحة وأصبح موضة اكتسحت الساحة النسوية..وقبلها كانت  ..أو امرأة وقبل خروجها من البيت تتلحف وتستـر جسدها من رأسها إلى قدميها، لا يرى منهـن إلا تلك الكـوة الصغيرة المعروفـة بـ “العوينة” كما كان الحال بالغرب الجزائري من وهران إلى بلعباس إلى تلمسان على مغنية..أما العجائز فكن يضعن على رؤوسهن فوطة ويسدلنها على أنفسهن..ولم يكن الحايك …..السيدة صالحة، أبدا عائقا أمام النساء لخروجهن للعمل، متزوجات أو عازبات في المدارس والمستشفيات أو حتى في المصانع..

أما السيدة خديجة 63 سنة والتي شهدت أيام الاستعمار الفرنسي، فت\كر أن الفدائيين استعملوا “الحايك” في العمليات الفدائية ومعارك المقاومة الوطنية ضد الاحتلال، وذلك للتخفي والافلات من المراقبة والقيام بعمليات في قلب المدن..

الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق...

سيدة أخرى، لكن هذه المرة من الجزائر، وهي مقيمة بوجدة منذ سنة 1981،حيث التحقت بزوجها المغربي الذي كان بين المواطنين المغاربة الذين تم إبعادهم من الجزائر سنة 1975، تحدثت لنا قاطنة عن أشهر أنواع الحايك بالغرب الجزائري والمتمثل في حايك المرمى العاصمي، وحايك العشعاشي التلمساني، وقالت : إنه قطعة قماش واحدة بيضاء ناصعة من الحرير والصوف أو الكتان، تستر المرأة من الأعلى إلى الأسفل وقد تغطي وجهها بنقاب ما يعرف عندنا لا بوجدة اللثام – برغم أن الحايك لا……التي بداخله، إلا أنهن كن يتفنن في إظهارها بمشية خاصة جعلت الكثير الشعراء يتغنون بمحاسنه..

أما المرأة المغربية فكانت تستر نفسها هي الأخرى داخل لباسها الأصلي الذي هو الحايك وهو قماش قطعة واحدة أبيض تلف به جسمها، وحتى وجهها لم يكن يظهر منه سوى عينيها أو إحداهما.. وهذا اللباس كان قديما بعد دخول الإسلام إلى المغرب وهو اللباس الإسلامي الصحيح..

الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق...

سناء لعشامي 26 سنة مواطنة جزائرية وهي طالبة جامعية بجامعة محمد الأول بوجدة تحضر حاليا بحثها حول اللباس التقليدي للمرأة المغربية، تقول عن الحايك :

“كانت المرأة الجزائرية سابقا تحرص على ارتداء الحايك عند خروجها من البيت..أما لاعن تسميته فكانت تختلف من منطقة إلى أخرى، حيث كان يسمى بالوسط الجزائري بـ “الغنبوز” كانت المرأة أو الفتاة من ..اليوم تلبسه فوق ملابسها التقليدية عند الخروج من بيتها كان الحايك عبارة عن قطعة قماش بيضاء أو تميل إلى الصفرة، كانت تلفه على جسدها بطريقة ذكية ومثيرة بحيث لا يظهر من المرأة إلا بعض من ساقيها وعيونها. وكانت تضع على وجهها “لثام بوكية” المطروز بشكل رائع.. وكان لهذا الزي التقليدي احترام وقد …..كبيرين في أواسط المجتمع الجزائري والمغربي إلى غاية الثمانينات..”

ومازالت بعض العجائز إلى اليوم بشرف المغرب وحتى بغرب الجزائر تحتفظ ب “الحايك” و تتلحفن به خلال خروجهن لقضاء …..، إذ يعتبرنه كرمة لا يمكن المساس بها ولأنه رمز للحشمة أو السترة.. و رمز للجمال والروعة..

لكن يا حسراه، كما رددت العديد من النساء اللاتي مازلن يحافظن على هذا اللباس العجيب والأنيق ذي اللون الأبيض راية الإسلام والسلام والسلم..

الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق...

الحايك من عادات الوجديات التي انقرضت.. سترة المرأة ورمز للحشمة والوقار يحل محله السروال الضيق…


اترك تعليقاً

إلغاء الرد