الحالة الصحية لقطاع الدواجن بالمغرب مطمئنة وخالية من إنفلوانزا الطيور

الحالة الصحية لقطاع الدواجن بالمغرب مطمئنة وخالية من إنفلوانزا الطيور

أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA)، أمس الثلاثاء 22 نونبر 2016، أن الحالة الصحية  للدواجن المغربية مطمئنة وخالية من إنفلوانزا الطيور، وذلك عقب الإعلان من طـرف المنظمة العالميـة للصحة الحيوانية عن ظهـور بؤرة لمرض أنفلونزا الطيور شديد الضراوة عند الطيور المهاجرة بالجزائر من نوع H7N1 وكذا بعض الحالات المرضية من نوع H5N8 في بعض الدول الأوروبية عند الطيور المهاجرة.

وأورد المكتب في بلاغ صحفي أنه “قام على الفور باتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية بهدف تفادي دخول هذا المرض إلى المغرب”، وتدخل هذه الإجراءات حسب المكتب “في إطار نظام المراقبة الصحية للقطيع الوطني المعمول به على الصعيد الوطني وبالحدود، وتهدف إلى حماية الثروة الحيوانية الوطنية من كل خطر قد يشكل تهديدا للسلامة الصحية للقطيع”.

وأوضح المكتب الوطني لسلامة المنتجات الغذائية أن المراقبة الميدانية على الصعيد الوطني وبالمناطق الحدودية تتم من طرف كل من المصالح البيطرية التابعة لهذا المكتب، بتعاون مع المصالح المعنية (الجمارك، الدرك الملكي، السلطات المحلية، …) والبياطرة الخواص والفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن.

وبين الإجراءات التي اتخذها المكتب، تعزيز المراقبة الصحية على الصعيد الوطني وخاصة بالجهة الشرقية بهدف الرصد المبكر لأية حالة مشتبه فيها واتخاذ التدابير الصحية اللازمة في حينها، بالإضافة إلى تعزيز مراقبة الطيور المهاجرة بالمناطق الرطبة من طرف المصالح المعنية بالمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بتعاون مع المصالح البيطرية.

وقال المكتب إنه سيحرص على “التتبع المستمر للحالة الوبائية لمرض انفلونزا الطيور على الصعيد الجهوي والعالمي”، مبرزا أنه “يطمئن الرأي العام أن الحالة الصحية لقطيع الدواجن عادية وأن استهلاك لحوم الدواجن والبيض وكل المنتجات الغذائية المشتقة من لحوم الدواجن الخاضعة للمراقبة البيطرية لا يشكل أي خطر على المستهلك”.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا