الجنس بدلا من الأجرة.. هل هي العملة الجديدة لسائقي “أوبير”؟

الجنس بدلا من الأجرة.. هل هي العملة الجديدة لسائقي “أوبير”؟

الجنس بدلا من الأجرة.. هل هي العملة الجديدة لسائقي “أوبير”؟

  • العلم: عصام واعبيش

تمكنت الشرطة الأمريكية من القاء القبض على سائق تابع لشركة “أوبير” في مدينة شيكاغو، قبل أيام، على خلفية احتجازه راكبة تبلغ من العمر 19 سنة ومطالبتها بممارسة الجنس معه بدلا من دفع الأجرة قبل شهر من الآن. 

و بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية، وجهت لمحمد فهيم، البالغ من العمر 44 عاماً، 3 تهم تتعلَّق بالاحتجاز غير الشرعي، على خلفية الحادث الذي وقع في يوليو الماضي.

وكانت الشرطة قد أوقفت سيارة فهيم، بسبب مخالفةٍ مرورية أثناء القيادة بشارع نورث ديربورن، وحين بحث الضباط الذين أوقفوه عن اسمه في نظامهم الحاسوبي، اكتشفوا تقرير الحادث الذي يضم الراكبة التي استقلت السيارة مع “فهيم”.

الجنس بدلا من الأجرة.. هل هي العملة الجديدة لسائقي "أوبير"؟

الجنس بدلا من الأجرة.. هل هي العملة الجديدة لسائقي “أوبير”؟

وتعود تفاصيل الحادث، ووفقاً للتقرير، الذي أُشير إليه لأول مرةٍ في صحيفة شيكاغو تريبيون الأميركية، ففي يوم 4 يوليوز الماضي، طلبت الشابة، البالغة من العمر 19 عاماً، سيارةً تابعة لشركة أوبر عبر أحد تطبيقات تقاسُم الركوب، ولكنَّ طلبها حُذِف بطريقةٍ ما، فعرضت الراكبة دفع الأجرة للسائق نقداً، وطلب هذا الأخير منها ممارسة الجنس معه بدلاً من دفع الأجرة، وذلك وفقاً لما ذكرته النيابة العامة.

ويُزعَم أنَّ “فهيم”، حين رفضت الشابة طلبه، أوصد أبواب سيارته ورفض السماح للراكبة بالخروج منها حتى رضخت لطلبه.

وبعد ذلك، حين أبطأت السيارة التابعة لشركة أوبر وسط الحركة المرورية، تمكَّنَت الراكبة من القفز خارج السيارة في أثناء سيرها. ويبدو أنَّها لم تتعرَّض لإصابات.

ووصف متحدثٌ باسم شركة “أوبير” مزاعم الراكبة ضد فهيم بأنَّها “مُقلِقة”، مشيراً إلى إلغاء تفعيل حساب فهيم في خدمة تقاسم خدمة التوصيل.

وحُكم على “فهيم” بكفالة قدرها 100 ألف دولار، عندما ظهر في المحكمة يوم السبت، بحسب صحيفة The Sun البريطانية.

ويُذكر أن سائق تابع لـ”أوبير” في لندن، اتُّهم اخيرًا باغتصاب راكبة، إلا أن الضحية قالت له إنها مصابة بمرض الإيدز.

الجنس بدلا من الأجرة.. هل هي العملة الجديدة لسائقي "أوبير"؟

الجنس بدلا من الأجرة.. هل هي العملة الجديدة لسائقي “أوبير”؟


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا