التطرف والحركات الأصولية التقليدية…ما العلاقة؟

التطرف والحركات الأصولية التقليديةما العلاقة؟

محمد أديب السلاوي

  • بقلم // محمد أديب السلاوي

-1-

للأصولية ارتباط عميق بالتطرف الديني، إذ بات التطرف الأصولي مستقرا في نسيج مجتمعات عربية وإسلامية عديدة، واستطاع أن يمد خيوط شباكه وخلاياه إلى مجتمعات أخرى غربية وشرقية.

وتسعى الحركة الأصولية، سواء في المجتمع الإسلامي، أو في المجتمعات الدينية الأخرى / اليهودية والمسيحية، إلى استعادة الأصل والتطابق معه، في فكرها وخطابها وأفعالها، وحتى في إرهابها، إنها محكومة بالماضي، بنماذجه وصوره وأحكامه وقوانينه. وهي في تنظيرها لا ترى في الحاضر سوى الكفر والفساد والفسوق والتكفير والردة والشر والإثم… وهي في فعلها تعتقد أنها هي الحق، وهي الصدق، وهي التي تملك مفاتيح الجنة.

وبدور الفكر الأصولي في كل المجتمعات متشابهة، جميعها تدعى أن تكفيرها ومنهجها وسلوكها هو المؤهل نقلا وعقلا وقدرا ونظرة وتجربة، وأنها الوارث الحقيقي للحق وللفضيلة.

-2-

وحسب رأي العديد من الباحثين (1) فإن الأصولية في العالمين العربي والإسلامي أصولية تاريخية، تقليدية ومحافظة في اجتهادها وتفسيرها للدين، وتعتمد في علمها وعملها على ما أسفرت عليه المذاهب السنية الأربعة في السنوات الألف الأخيرة بعد إغلاق باب الاجتهاد.

وقد أقامت هذه الأصولية حلفا تاريخيا مع العديد من الأنظمة السياسية الحاكمة، ومنحتها مشروعية دينية أمام رعيتها ومواطنيها، واستمر هذا الحلف في العصر العربي الحديث، وتم تعميقه وتوثيقه لإثبات تقوى الأنظمة، لدعمها في حربها ومواجهتها مع الأصوليات الأخرى.

تتركز الأصولية التقليدية، في المؤسسات والمدارس والجامعات والهيئات الدينية المعترف بها رسميا في طول العالم العربي وعرضه، وأبرزها المؤسسات العتيقة / الأزهر / القرويين / الزيتونة…وغيرها. ولأنها أصولية رسمية فقد تجنبت العمل السياسي مراعاة لخاطر السلطة أو لعدم مزاحمتها في السيطرة على المؤمنين، لكنها قاومت كل محاولات الإصلاح الديني الهادفة إلى مصالحة الاجتهاد القديم مع حاجات العصر.

لذلك ساهمت الأصولية التقليدية في تأهيل قطاعات عريضة من المجتمعات العربية والأجيال الإسلامية الجديدة لتتقبل فكر وممارسة الأصوليات الأخرى، ومنها الأصولية المسيسة، التي تسعى بأشكال مختلفة الوصول إلى مقاليد السلطة والحكم.

وقد أكدت العديد من الدراسات والأبحاث الأكاديمية،أن التطرف الأصولي ليس إلا إفرازا للسياقات المجتمعية التي تجافي، في طبيعة بنياتها السياسية والاقتصادية والثقافية، مقتضيات العقل والحداثة وتغرق في مناخات من احتكار السلطة وحدة التفاوتات الاجتماعية وسيادة قيم التقليد والمحافظة. وبقدر ما يجد التطرف داخل هذه المجتمعات مشاتل مهيأة لتزويده بالموارد البشرية اللازمة، تنفتح شهيته وتتقوى مطامعه في الاستيلاء على الحكم بالوسيلة الوحيدة التي يحسنها وهي العنف المتعدد الوسائل والإمكانات والأسلحة.

وحسب العديد من الدارسين أن الأصولية المسيسة، استفادت من جهود الأصولية التقليدية في المحافظة على الاجتهاد القديم، وفي تلقين الأجيال المتعاقبة التعليم الديني دون حوار أو سؤال. وهذا هو السبب في اعتماد الأصولية  المسيسة المسجد إلى جانب الشارع في إيصال خطابها السياسي إلى مجتمعات عميقة الإيمان وضعيفة التعليم والثقافة.

ولاشك أيضا في أن الأصولية المسيسة لعبت دورا كبيرا في ولادة الأصولية المسلحة أو الجهادية، فمن رحم هذه الأصولية الإخوانية، ولدت الأصوليات الجهادية المسلحة في مصر والجزائر وليبيا واليمن وتونس والعراق ولبنان وسورية والسودان .

وكان المفكر الإخواني سيد قطب الملهم التنظيمي والإيديولوجي للأصولية المسلحة قد اعتمد فكر الحصار والعزلة والانغلاق في الإسلام الهندي – الباكستاني عند المولودي والندوي. ثم أضاف إليه أدب الفكر الديني في القرون الوسيطة الذي اعتمد النسخ والنقل والاجتهاد والتفسير.

من هنا، يبدو واضحا التداخل الشديد والغامض بين الأصوليتين السياسية  والمسلحة في الفكر والممارسة والتطبيق، بحيث يصعب أحيانا على النظام السياسي أو البحث العلمي أو على الرأي العام ورجل الشارع التفريق والتمييز بين الأصوليتين.

والأمثلة على هذا التداخل كثيرة، ومنها الأصولية الجزائرية المسيسة التي انقلبت إلى مسلحة في صدامها مع السلطة، وأصولية الترابي السودانية التي تعسكرت ثم أقامت تعاونا واتصالا مع أصوليات عربية وإسلامية مسلحة، وأخيرا الأصولية الباكستانية، وهي أصولية مسلحة لكنها تعتمد العمل السياسي في باكستان، وهي التي دربت ومولت الأصولية المسلحة والجهادية في أفغانستان الممثلة بتنظيم” طالبان”.

-3-

تاريخيا، تعود الإرهاصات الأولى، لظهور “التطرف الأصولي الجديد” على رقعة العالم العربي، إلى سقوط الخلافة العثمانية (نهاية القرن التاسع عشر) وما خلفته من فراغ، أدى إلى ظهور جماعات اتجه خطابها الديني صوب القضايا السياسية وكانت ” جماعة الإخوان المسلمين” التي أسسها حسن البنا في القاهرة سنة 1929،أول جماعات الإسلام السياسي التي ظهرت بعد ثورة كمال أتاتورك والتي أطاحت بالعثمانيين في تركيا، نهاية الحرب العالمية الأولى سنة (1919)، ثم انتشرت جماعة الإخوان في بلدان العالم الإسلامي، وصارت لها تنظيمات في عدد من الدول العربية الأخرى، وفي سبعينات القرن الماضي ظهرت تنظيمات متطرفة صغيرة للإسلام السياسي عرفت باسم الجماعات الإسلامية “الجهادية” أو “السلفية” لجأت إلى السرية في عملها واستخدام الإرهاب كوسيلة لتحقيق أهدافها، كما تكونت جمعيات إسلامية متعددة ذات طابع تعليمي ثقافي واجتماعي، تمارس نشاطها علانية وفي حدود القوانين السائرة في البلاد.

و قريبا من هذا المناخ، تكونت جماعات خارج مصر، مثل “حزب الله” الذي ظهر في لبنان في ثمانينات القرن الماضي و”حماس” التي ظهرت فوق الأرض الفلسطينية، وان كانت هذه الجماعات ركزت عملياتها في مجال الصراع مع إسرائيل من أجل تحرير الأراضي العربية المحتلة، وكان لظهور جماعة “القاعدة” التي أنشأها السعودي أسامة بن لادن في تسعينات القرن العشرين، وجماعة “الدولة الإسلامية” التي أنشأها البغدادي في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين، إثر كبير في نقل جبهة العمليات الإرهابية إلى جميع أنحاء العالم : العالم العربي / أوروبا / أمريكا / إفريقيا  بهدف تغيير نظم الحكم في الدول العربية وبعض الدول الإفريقية، وإجبار أمريكا والدول الغربية على تنفيذ مطالبها عن طريق تهديدها بشن هجمات انتحارية.

وتؤكد العديد من الدراسات التاريخية، العربية والأجنبية، أن الحرب الأفغانية ضد الاتحاد السوفياتي، كانت المحطة التأسيسية الأساسية، في نشأة “التطرف الأصولي الجديد” القائم على العنف، الذي أطلق على نفسه مسمى “السلفية الجهادية” وهي نفسها المحطة التي تشكلت بها “قوات” الأفغان العرب. التي أعطت في وقت لاحق، جيشا بدون قضية، يساهم من حيث يريد أو لا يريد في عولمة التطرف الإرهابي.

وانطلاقا من الحرب الأفغانية، تمكنت الشبكات الأصولية الإسلامية المتطرفة في العالمين العربي والإسلامي وفي إفريقيا، من إقامة تحالف عالمي غير مسبوق، في تنظيمه المحكم، استقطب بأساليب مختلفة العديد من التنظيمات الأصولية المتطرفة مسلحة وغير مسلحة، على امتداد الوطن العربي والعالم الإسلامي والقارتين الأوروبية والأمريكية.

وأثناء حرب الخليج (سنة 1991)، بدأت تظهر على الخريطة الدولية ملامح جديدة لهذا ” التحالف”، إلا أن هذه الملامح أصبحت واضحة سنة 1998 حيث تم الإعلان عن إنشاء “الجبهة العالمية لقتال اليهود والنصارى”، حيث بدا تطبيق مبدأ القتال ضد أمريكا  وإسرائيل ومصالحهما في العالم، بهدف “إقامة خلافة راشدة، على منهاج النبوة وتطبيق حكم الله في الأرض”.

أفلا تنظرون؟

*****

  • جريدة الشرق الأوسط (25 شتنبر 2017).

شارك برأيك

إلغاء الرد

إقرأ أيضا