التأخر أضحى قاعدة وقلق من أن تحصد «القنطرة المشؤومة» أرواحا أخرى بعد الزايدي وباها

التأخر أضحى قاعدة وقلق من أن تحصد «القنطرة المشؤومة» أرواحا أخرى بعد الزايدي وباها

التأخر أضحى قاعدة وقلق من أن تحصد «القنطرة المشؤومة» أرواحا أخرى بعد الزايدي وباها

  • الرباط: سمير الزرادي

لا يعيش القطاع السككي حاليا أفضل حالاته بسبب الإشكالات التي تنعكس سلبا على الخدمات، وتخلف أثرا سيئا وانطباعات سلبية لدى المسافرين.

فمنذ أسابيع لم تعد مثلا الرحلة الرابطة بين الدار البيضاء وطنجة تقل عن ست ساعات، بزيادة ساعة وأكثر عن توقيت الرحلة الحقيقي.

وخلال الجلسة الأسبوعية بمجلس النواب تلقى القطاع السككي عبر ثلاثة أسئلة كانت مبرمجة في مجال النقل سلسلة من الانتقادات والملاحظات استعرضت صورا سلبية عن القطارات، ذهبت إلى حد اعتبارها مساسا بالكرامة وإساءة للمغاربة والسياح الأجانب الذين يستعملون القطار للتنقل بين مدن المغرب.

المداخلات اعتبرت تأخر القطار عن موعده قاعدة وليس استثناء، موازاة مع مشاكل غياب المكيفات في العربات ما يحولها إلى جحيم لا يطاق، علما أن القطارات منذ مطلع يوليوز تقل أطفال المخيمات والذين لا يتحملون ارتفاع الحرارة.
الانتقادات بالغرفة الأولى استعرضت مشكل المرافق الصحية وتردي خدمات النظافة وانبعات الروائح الكريهة والاكتظاظ المهول أحيانا، والذي ينجم عنه بقاء المسافرين بلا مقاعد طول الرحلة، لذلك لم تتردد إحدى النائبات في توجيه الاتهام في ظل هذه المعطيات بأن هاجس المكتب الوطني للسكك الحديدية هو الربح على حساب المسافرين.

الوزير المنتدب في قطاع النقل أقر بوجود إكراهات، منها عدم انتظام مواعيد القطارات بسبب انخراط المكتب في مشاريع وبرامج مهمة ومستقبلية، حيث رصد للمخطط الوطني 14 مليار درهم لتلبية برامج التثنية والتثليث وتأهيل المحطات والسلامة عبر معالجة المعابر الفوقية والتحتية، واستكمال الورش الاستراتيجي المتمثل في القطار فائق السرعة.

وبخصوص المعابر، اغتنمت إحدى النائبات الفرصة للتذكير بمأساة الراحلين الزايدي وباها معتبرة أن القنطرة الموجودة ببوزنيقة أضفت تنعت في أوساط الساكنة بالقنطرة المشؤومة، ورغم أنها تعتبر نقطة سوداء بسبب الحوادث لم يتم إغلاق المجرى الذي يصب في هذه القنطرة، مطالبة بالتحقيق في هذه النازلة.

المعطيات المقدمة من نجيب بوليف في هذا الإطار أكدت أن معالجة المعابر بلغت نسبة 80 في المائة بينما ينتظر معالجة ال 20 في المائة المتبقية بين 2017 و2020.

وبالنسبة لجودة الخدمات، فقد أكد أن أشغال تثليث الخطوط بين القنيطرة والدار البيضاء قد تؤثر على الخدمات وتعطي الانطباع بتدني مستواها، كما أن الخدمات في بعض الفترات مثل المناسبات والأعياد قد لاترقى إلى طموح المسافرين، لكن هذا في تقديره قابل للتغير بعد إنهاء الأوراش الهيكلية..
وبالنسبة لتأهيل المحطات، فقد أكد أن الرؤية تتجاوز فضاءات السفر للتوفر على فضاءات للعيش، وبالتالي فهناك دراسات تهم محطات بن جرير، وسطات، وكرسيف، والصخيرات، وتازة، ومكناس، وتاوريرت.

يذكر أن المكتب الوطني للسكك الحديدية كان موضوع مهمة رقابية للمجلس الأعلى للحسابات في إطار 2015، وذكر التقرير الأخير للمجلس أن المكتب السككي من أكبر المستثمرين في البنية التحتية، سجل رقم معاملاته نموا سنويا ب 6 في المائة، ويشكل النقل الجزء الأكبر من إيرادات الاستغلال ب 81 في المائة، بينما يمثل نقل ا لفوسفاط 45 في المائة من رقم المعاملات.
لكن بين 2009 و2016 راكم حجما مرتفعا من الديون بلغ 32 مليار درهم، أما ديونه لفائدة الدولة فتصل إلى 7 ملايير درهم، ضمنها 3٫4 مليار درهم تهم الضريبة على القيمة المضافة. وسجل المجلس أن من النتائج السلبية المترتبة عن هذه الوضعية تفاقم عجز السيولة بحجم 5 ملايير درهم نهاية فبراير 2017.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا