الافتتاحية: لن ننتظر..

الافتتاحية: لن ننتظر..

الافتتاحية: لن ننتظر..

 

حفل الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس بمناسبة تخليد الذكرى الثانية والأربعين للمسيرة الخضراء بالدلالات والإشارات والرسائل التي كانت مقنعة ومكرسة للإطمئنان والثقة في نفوس المغاربة قاطبة وموضحة للمسار الذي اختارته بلادنا للنزاع المفتعل في صحرائنا المسترجعة.

وفي هذا السياق يجدر بالرأي العام في الداخل وفي الخارج أن يتوقف مليا ومطولا عند الفقرة التالية من الخطاب الملكي السامي “أما على المستوى الداخلي، وكما أكدت أكثر من مرة، فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي في انتظار إيجاد الحل المنشود، بل سنواصل عملنا من أجل النهوض بتنمية أقاليمنا الجنوبية وضمان الحرية والكرامة لأهلها.

وفي هذا الإطار سنواصل تطبيق النموذج التنموي الخاص بهذه الأقاليم بموازاة مع تفعيل الجهوية المتقدمة، بما يتيح لساكنة المنطقة التدبير الديمقراطي لشؤونهم والمساهمة في تنمية منطقتهم. 

فالمشاريع التي أطلقناها وتلك التي ستتبعها ستجعل من الصحراء المغربية قطبا إقتصاديا مندمجا يؤهلها للقيام بدورها كصلة وصل بين المغرب وعمقه الإفريقي، وكمحور للعلاقات بين دول المنطقة”. 

فعلا، لايمكن للمغاربة أن يظلوا مكتوفي الأيدي ينتظرون الذي قد يأتي ولا يأتي، ولا يمكن للحياة أن تتوقف في صحرائنا من أجل سواد عيون أي كان، ولا أن تتعطل مصالح المواطنين في التعليم والصحة والسكن والشغل والترفيه والنقل وفي غيرها من مجالات العيش لأن جهة تناور من أجل ضمان استدامة النزاع المفتعل وفي هذه الاستدامة ضمان لمصالحها السياسية والاقتصادية، ولن يرضى الشعب المغربي أن تكون مصالحه الاستراتيجية رهينة في يد جماعة أو مليشيا أو جهاز مخابرات أجنبية يكن منسوبا عاليا للحقد والضغينة للشعب المغربي. 

على هذا المستوى كان الخطاب الملكي حاسما بالتأكيد على أن الحياة ستستمر في هذه الربوع، وأن السعي نحو تجويد عيش المواطنين هناك سيتواصل بكل الجدية و المسؤولية المطلوبة في هذه الحالة. وأن العمل على إعمال وتطبيق الجهوية المتقدمة في هذه المنطقة يمثل تجسيدا فعليا للحكم الذاتي لأن جهوية بهذا المفهوم وبمنهجية توسيع مجالات المشاركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية تمثل أفضل تجلي لتدبير السكان لشوونهم بأنفسهم بما يعكس التدبير الديمقراطي، وهذا عمق القصد في مضمون الخطاب الملكي السامي، وهو يتجاوب تمام التجاوب مع انتظارات مواطنينا الوحدويين في هذه الربوع الذين ما فتئوا يدعون إلى ضرورة الشروع في تطبيق وتنزيل مشروع الحكم الذاتي من خلال البداية أولا بإعمال الجهوية المتقدمة عوض الارتهان إلى ألاعيب الخصوم ومؤامرات الأعداء التي تتغيا قتل الحياة في هذه الربوع. 

إنها رسالة واضحة موجهة إلى جميع الأطراف، موجهة إلى الإنفصاليين المستقرين هناك في ضيافة السلطات الجزائرية مفادها أن الركب سيمضي بالسرعة المطلوبة و لن ينتظر المتخلفين عنه ومن أراد الالتحاق بالركب فالفرصة لاتزال متاحة أما من يراهن على تعطيل محرك الركب فإنه واهن، لأنه يراهن على السراب.

رسالة موجهة إلى المجتمع الدولي برمته مفادها أن انخراط المغرب في الجهود الأممية الهادفة إلى إيجاد تسوية عادلة ودائمة للنزاع المفتعل يجب أن تكون خاضعة لمرجعيات ثابتة يعلمها الجميع وأن المغاربة قاطبة لن يقبلوا بالابتزاز وبالتوقف على ممارسة الحق الطبيعي في الحياة، لذلك فإن الحياة العادية ستستمر في أقاليمنا الجنوبية وأن المواطن هناك سيستيقظ كل صباح وسيجد جميع الخدمات متوفرة وسيمارس حقوقه الطبيعية بشكل عادي وتلقائي، لذلك لن يرتهن المغاربة لجهة ولا لشخص ولا لجهاز.

العلم 

الافتتاحية: لن ننتظر..

الافتتاحية: لن ننتظر..


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا