الرئيسية / slider / الافتتاحية.. الضرورة ملحة للتسريع بفتح ورش الإصلاحات السياسية

الافتتاحية.. الضرورة ملحة للتسريع بفتح ورش الإصلاحات السياسية

آخر تحديث :2020-02-07 16:31:09
الافتتاحية.. الضرورة ملحة للتسريع بفتح ورش الإصلاحات السياسية
الدكتور سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية

الافتتاحية..


الضرورة ملحة للتسريع بفتح ورش الإصلاحات السياسية



وجه الأمين العام لحزب الاستقلال الدكتور نزار بركة، رسالة إلى السيد رئيس الحكومة يدعوه فيها إلى التعجيل بفتح الحكومة لورش الإصلاحات السياسية المتعلقة بالمنظومة الانتخابية في إطار الحوار والتشاور مع الفرقاء السياسيين، واقتراح جملة الإصلاحات القانونية والمؤسساتية والممارسات الجيدة للخروج بتعاقد سياسي بين الدولة والأحزاب السياسية والمجتمع.


واقترح حزب الاستقلال في هذه الرسالة، أن يتم الإسراع ببداية التداول في المنظومة القانونية برمتها المؤطرة للانتخابات والتي تحظى باهتمام استثنائي من طرف المجتمع وخصوصًا من طرف الفاعلين السياسيين، سواء تعلق الأمر بتحديد تاريخ الاقتراع،  وضبط اللوائح الانتخابية وما إذا كانت هناك حاجة إلى مراجعتها أو استبدالها بلوائح محينة ومطهرة من جميع الزوائد ، أو التقطيع الانتخابي وما إذا كانت الخريطة الانتخابية الحالية لا تزال صالحة أو لا بد من إعادة النظر فيها على ضوء الملاحظات التي أفرزتها الممارسة والتجربة، أو النظام الانتخابي الذي لم يسعف التجربة السياسية في بلادنا في إفراز تشكيلة سياسية منسجمة، أوما يهم اللائحة الوطنية في شقيها المتعلقين بالمرأة والشباب، وضمان مشاركة مغاربة العالم في العملية الانتخابية برمتها، أو ما يخص العتبة الانتخابية. كما توقفت رسالة الأمين العام لحزب الاستقلال بصفة رئيسية عند أهم الإشكاليات المستعصية والمعيقة للممارسة الانتخابية السليمة والتي تتعلق بإفساد العملية مما يستوجب تحصينها من سلطة المال والنفوذ.


الرسالة المذكورة تكتسي أهمية بالغة ليس لأنها تتطرق إلى قضايا هامة و وازنة ترتبط بجوهر الإصلاحات السياسية، بل لأنها تقترح التعجيل بفتح هذا الورش الهام الذي يرهن مستقبل البلاد و العباد على حد سواء.

الدكتور نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال
الدكتور نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال


فلقد جرت العادة في العديد من المرات السابقة أن يترك ملف الانتخابات إلى الرمق الأخير من عمر الولاية التشريعية، مما كان يفرض التعجيل بدراسة كل ما يتعلق بالعملية الانتخابية من منظومة قوانين و تقطيع انتخابي ولوائح انتخابية، وفي كل مرة كانت الطبقة السياسية و من خلالها الرأي العام، تجد نفسها في وضع غير مريح يتأرجح بين القبول بالأمر الواقع أو المطالبة بتأجيل الموعد الانتخابي ليتسنى الاستعداد الجيد لها، وغالبًا ما كانت النتيجة هو القبول بالحد الأدنى من الإصلاحات للمحافظة على مواعيد العملية الانتخابية، لذلك حينما يقترح حزب الاستقلال على رئيس الحكومة الإسراع بفتح هذا الورش الكبير فلأنه يحرص على تجنب التحضير للانتخابات من أي ضغط كان خصوصًا مايتعلق بالعامل الزمني.


اليوم تفصلنا شهور قليلة عن أول موعد انتخابي، وتفصلنا سنة ونصف عن الانتخابات التشريعية، وهو موعد مناسب جدا لفتح ملف هذا الورش الكبير، أولًا عبر مشاورات سياسية مع مكونات الطبقة السياسية الوطنية وإرفاق ذلك بفتح نقاش عمومي يشارك فيه جميع المعنيين بمن فيهم ممثلي المجتمع المدني، ثم الانتقال إلى التداول في الاقتراحات، وقبل الوصول إلى مرحلة التشريع تحت قبة البرلمان، والخوف كل الخوف أن تعتبر الحكومة هذه القضية من اختصاصها لوحدها وتستفرد بجميع مراحل التحضير والإعداد، لأنها ليست قضية حكومة، بل انها قضية المجتمع المغربي وقضية الشعب المغربي، وقضية الديمقراطية الذي اختارها المغاربة نهجا في تدبير شؤونهم، والتعويل كله على أن تكون الانتخابات القادمة مختلفة عن جميع المحطات الانتخابية السابقة، فإذا كانت آخر الانتخابات مختلفة نسبيًا عما كنا نعيشه في السابق وتحققت العديد من المكاسب على هذا المستوى، فإنه من حق الشعب المغربي أن يتطلع بأن تكون الانتخابات المقبلة أحسن من سابقتها، وعلى هذا المستوى لازال أمام بلادنا الكثير مما يجب أن تقوم به لكسب هذا الرهان، خصوصًا فيما يتعلق بتحصين العملية الانتخابية من جميع مظاهر الفساد المالي واستغلال النفوذ والاستقواء بمختلف أشكاله وتجلياته.

إن مبادرة حزب الاستقلال بتوجيه هذه الرسالة بعدما وجه في السابق مذكرات تهم الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية إلى رئاسة الحكومة يؤكد أن حزب الاستقلال يمارس المعارضة السياسية الرشيدة والمنتجة للأفكار والبدائل، ويبقى أن تفهم وتتفاعل رئاسة الحكومة مع هذا السلوك السياسي المسؤول.

العلم

في بلاغ للجنة التنفيذية لحزب الاستقلال: الحكومة تجتهد في التنصل من مسؤوليتها وتفتعل الخلافات داخل اغلبيتها لتتهرب من تقديم الحساب
حزب الاستقلال
(Visited 74 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

حادث مروع في كندا

حادث مروع في كندا.. تصادم بين أكثر من 200 سيارة

حادث مروع في كندا حادث مروع في كندا.. تصادم بين أكثر من 200 سيارة شهدت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *