الافتتاحية: الإرادة الملكية وزخم التميز المغربي بالقارة..

الافتتاحية: الإرادة الملكية وزخم التميز المغربي بالقارة..

الافتتاحية: 

الإرادة الملكية وزخم التميز المغربي بالقارة..

تتجه الدبلوماسية المغربية ببصمة ملكية واضحة وحاسمة الى خلخلة موازين القوى والنفوذ بالقارة السمراء.

محطات الجولة الافريقية لجلالة الملك التي ما زالت مستمرة  بقدر ما سرعت و رسخت خطوات المملكة للعودة الى دف ء  الحضن الافريقي بعد عقود من القطيعة  غير المجدية ، فإنها  باشرت عملية إعادة ترتيب عميقة  لأساليب و أهداف  السياسة الخارجية للمغرب التي لم تعد ترتكز فقط على معطى  العلاقات الدولية التقليدية المبنية على منطق التراكم التاريخي ، بل أدمجت بالمنظومة الدبلوماسية  الوطنية  مفاهيم أكثر  براغماتية من قبيل  المصالح  الاقتصادية المشتركة و البناء الخلفي القاعدي لنقاط الارتكاز الاقليمية و الجهوية في عالم متغير و متحول بسرعة قياسية و داخل محيط جيواستراتيجي حساس و متقلب .

اختراق الصوت المغربي لقلعة العاصمة الافريقية أديس أبيبا ، وتحصيل  إعتراف صريح من وزير خارجية إثيوبيا  , الدولة التي كانت الى الأمس القريب تحتضن  جلسات تنفيذ  و تصريف العديد من المناورات و المخططات المناوئة للمصالح  العليا للمغرب , بأحقية و أهلية و أهمية عودة سريعة للمملكة الى حظيرة الاتحاد الافريقي .

الزخم الملكي  الهام الذي أثمر مسلسلا من النتائج الدبلوماسية الطيبة و المكاسب الخارجية المدعمة للموقع القاري للمملكة  ينطلق من مقاربة  أساسية و منهجية  تتجاوز إطار الانغلاق على الذات حين يتعلق الأمر بمسائل الاجماع الوطني و يرتكز على أن رهان الانفتاح على العالم الخارجي  و التفاعل  مع الشركاء والمنافسين لصنع و تصريف القرار الخارجي  يجب أن يتأسس على تحديد دقيق للاهداف التي تسعى الدولة إلى تحقيقها, وترتيب  متدرج الأهمية  للمصالح التي تحرص على تأمينها وصيانتها, والوسائل والإجراءات التي تراها ملائمة لبلوغ الاهداف بهوامش إخفاق محدودة  و نسبية .

الحضور المغربي المتنامي بالقارة الافريقية الذي أضحى يحمس  البعض و يرهق و يقلق البعض الآخر يستلهم عناصر قوته من قدرته على المزاوجة ما بين  أصول التدبير التقليدانية  للعلاقات الثنائية  من منطلق التراكم التاريخي إلى  مستويات متجددة من الانخراط الفعلي والمؤثر في مشاريع  العمل  لخير الإنسانية وتوطيد  التعاون الدولي وصيانة السلم  واستقرار الأمن  وإشاعة المد الروحي المالكي  للعقيدة السنية الوسطية  المغربية  مع التركيز على  تنمية علاقات  الشراكة  الاقتصادية والثقافية والعلمية وتوظيفها كأساس  براغماتي  لمخاطبة العديد من الحكومات والأنظمة التي ظلت ترتبط سياسيا وعضويا مع  الطفرة النفطية  لغريمنا السياسي   الاقليمي  و القاري .

برامج الزيارة الملكية عبر محطات وعواصم القارة من قرنها الشرقي الى ساحلها المحيطي الغربي تبرز صورة المملكة القوية بتاريخها ومرتكزاتها العقائدية و أيضا بمؤسساتها الاقتصادية الضخمة والقادرة على الاستثمار والتميز في قلب الادغال الافريقية و  بمنابع النيل و أغوار الساحل الافريقي .

منذ  الامس القريب  لم تعد جنوب افريقيا و معها الجزائر ونيجيريا ومصر هي الفاعلة الاقتصادية والسياسية  النافذة والاصوات المسموعة بالقارة .

المغرب بالاضافة الى العديد من النمور الافريقية  كناميبيا وبوتسوانا وتونس بدورها دخلت حلبة التنافس المصيري لاقتطاع جزء من الثروة  والفرص الكبيرة التي توفرها السوق الديمغرافية  و الاقتصادية الواعدة للقارة السوداء.

المملكة أدركت منذ عقد و نصف أن  الثروات الأرضية الباطنية لا تكفي لوحدها لبناء إقتصاد قوي و تنافسي بل إن الأمر يتطلب تأهيلا ذاتيا عميقا للعقليات و الموارد البشرية و تحفيز الابداع الوطني الى أبعد الحدود  لتحقيق التميز وسط  ظرفية دولية  لا ترحم  الضعيف و المتخاذل .

الإرادة الملكية  إمتلكت من الذكاء  و البعد الاستشرافي ما مكن بلادنا في ظرف وجيز في سلم التاريخ المعاصر من  إبداع توليفة مغربية خالصة من  مختلف هذه العناصر لصنع التميز المغربي الذي يمثل اليوم  مثار إعجاب العالم و فخر و اعتزاز المغاربة .


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا