الاحتفاء بفعاليات جمعوية ورجالات وطنية مقيمة بالخارج في غياب الجهات المسؤولة

الاحتفاء بفعاليات جمعوية ورجالات وطنية مقيمة بالخارج في غياب الجهات المسؤولة

الاحتفاء بفعاليات جمعوية ورجالات وطنية مقيمة بالخارج في غياب الجهات المسؤولة

  • سطات: محمد جنان

إنه عرس احتفالي مهم، وحدث تاريخي متميز احتضنه المركب السياحي “كرين بارك” بسطات نهاية الأسبوع المنصرم، الذي انعقد بمناسبة مرور سنة على عرض أكبر صورة مركبة لملك البلاد، وذلك في إطار تشجيع الأطر والفعاليات المهاجرة على ربط جسور التواصل الاجتماعي والتآخي بين الأجيال المهاجرة التي تعتبر سفيرة لوطنها حسب منظمي هذا اللقاء.

هذا الحفل الذي نظمته الهيئة الوطنية لمغاربة العالم بتعاون مع جمعية الوفاء المغربية بعمالة بريشيا الايطالية وبشراكة مع رابطة التضامن للجمعيات المغربية بهولندا ،حضره عدد كبير من الفعاليات المدنية والحقوقية والثقافية والرياضية وممثلو بعض الجرائد المحلية والوطنية، وقد خصص لتكريم بعض المحامين وفعاليات محلية وأخرى  جمعوية من مغاربة المهجر بأوروبا من قبيل عزيز وهبي مدير المركب والرئيس الشرفي للهيئة الوطنية لمغاربة العالم وعبد الحميد عسلاوي رئيس الهيئة ذاتها والجيلالي غراد رئيس جمعية الوفاء المغربية بعمالة بريشيا بإيطاليا ومحمد زكرياء رئيس مؤسس لاتحاد مغاربة فرنسا للأعمال الاجتماعية والتضامن ونجيم عبد الاله السباعي صحفي ومدير جريدة النهضة الدولية وخالد هلال محامي بهيئة سطات بالإضافة الى فعاليات جمعوية وقانونية ورياضية أخرى حضرت هذا الاحتفال، إذ حقق هذا اللقاء الغاية والهدف الذي انعقد من أجلهما وعرف نجاحا كبيرا تجسد في الحضور الوازن والكثيف الذي غص به المركب  السياحي وكانت مناسبة أثنى من خلالها الحاضرون على الدور الطلائعي الذي تلعبه الفعاليات الوطنية ومهاجرو المهجر في خدمة الوطن وطنيا ودوليا والذين تم تكريمهم بهذه المناسبة الغالية.

هذا وقد تخللت فقرات هذا العرس البهيج وصلات موسيقية احتفاء بالمكرمين الذين أبلو البلاء الحسن في الدفاع عن قضايا الجالية المقيمة بالخارج ،كما شهد فضاء المركب السياحي عرض مجموعة من الصور التاريخية للملوك العلويين.

وفي كلمة له بالمناسبة أكد عزيز وهبي مدير المركب السياحي “كرين بارك” على أن هذا اللقاء يعد حدثا مهما وبامتياز لانعقاده في شهر رمضان الكريم وللاحتفال بمرور سنة على عرض أكبر صورة مركبة لجلالة الملك بها عشرة آلاف صورة تعرض بفضاء المركب السياحي والتي نالت استحسان وإعجاب زوار المركب الذين قدموا من مختلف ربوع الوطن وبقاع العالم لحضور هذه المناسبة العظيمة التي تم من خلالها تكريم مجموعة من الجيل الأول الذين أسدوا خدمات جليلة للبلاد، مردفا على أن تكريم أو الاحتفاء إن صح التعبير بهؤلاء الرواد والرجال الأشاوس ليس مناسبة تعقد أو كلمات تقال ولكن هو واقع نعيشه وعطاء نشهد به ومستقبل زاهر نتطلع اليه ،مستنكرا غياب الجهات المسؤولة من سلطات محلية ومنتخبين عن هذا العرس الاحتفالي البهيج الذي شهدته المدينة خلال شهر الصيام والقرآن.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا