الأوضاع بالحسيمة تشعل حرب التصريحات بين المغرب ومنظمة «مراسلون بلا حدود»

الأوضاع بالحسيمة تشعل حرب التصريحات بين المغرب ومنظمة «مراسلون بلا حدود»

الأوضاع بالحسيمة تشعل حرب التصريحات بين المغرب ومنظمة «مراسلون بلا حدود»

  • العلم: الرباط

في استمرار لتبعات الأحداث في الحسيمة، اشتعلت حرب تصريحات بين وزارة الثقافة والاتصال ومنظمة «مراسلون بلا حدود»، التي أكدت الوزارة أن مزاعمها ”بخصوص “ انتهاكات مزعومة لحرية الإعلام في ارتباط بالتغطية الصحفية للوضع في الحسيمة عارية من الصحة وتفتقد إلى المصداقية وتعوزها الأدلة”. وذكرت وزارة الأعرج، في بلاغ، توصلت العلم بنسخة منه يوم الأحد المنصرم، أنها تلقت باستغراب شديد، التصريحات الصادرة عن المنظمة المذكورة، بخصوص انتهاكات مزعومة لحرية الإعلام، في ارتباط بالتغطية الصحفية للوضع في مدينة الحسيمة. مضيفة “إذ تكذب مضمون هذه التصريحات العارية من الصحة، والتي تفتقد إلى المصداقية وتعوزها الأدلة، تؤكد أن مبعوثي مختلف وسائل الإعلام الوطنية، وكذا مراسلي الصحافة الأجنبية المعتمدة بالمغرب، يمارسون عملهم في عموم التراب الوطني للمملكة، بكل حرية وفي ظروف طبيعية، وفق المقتضيات والضوابط القانونية التي تنظم وتؤطر العمل الصحفي في المغرب”.

 في هذا السياق، وأوضحت الوزارة أن 89 مراسلا معتمدا لفائدة الصحافة الأجنبية بالمغرب، يتوفرون على كل التراخيص المسلمة لهم من طرف المصالح المختصة في الوزارة، لتمكينهم من القيام بعملهم الاعتيادي في مجموع جهات المملكة، وذلك في أجواء طبيعية. مؤكدة أن مدينة الحسيمة والمناطق المجاورة شهدت زيارات استطلاعية لعشرات البعثات والوفود الصحفية الأجنبية من مختلف الجنسيات، أنجزت تغطياتها المكتوبة والمصورة، دون أدنى تدخل للسلطات العمومية في حرية تحركاتها وتحرياتها، أو أي تأثير ومن أي نوع كان، على مضمون التغطيات التي ينجزها الصحفيون المغاربة والأجانب على مدار الساعة، حول الوضع في مدينة الحسيمة، بدليل ما يتم نشره وبثه من تقارير إخبارية في هذا الشأن، سواء في المنابر المغربية أو الأجنبية، بغض النظر عن مدى تطابق ما ينشر ويذاع، مع حقيقة الأوضاع في المدينة، والتي ظلت الحياة فيها عادية، رغم وجود وتكرار بعض مظاهر التظاهر.

الأوضاع بالحسيمة تشعل حرب التصريحات بين المغرب ومنظمة «مراسلون بلا حدود»

الأوضاع بالحسيمة تشعل حرب التصريحات بين المغرب ومنظمة «مراسلون بلا حدود»


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا