الأمم المتحدة تراكم الأخطاء باليمن..

الأمم المتحدة تراكم الأخطاء باليمن..

الأمم المتحدة تراكم الأخطاء باليمن..

أبــو زينب

إنّ التحركات المشبوهة التي تشهدها ردهات الأمم المتحدة بين الفينة والأخرى تطرح أكثر من سؤال؟ ليس آخرها التقرير الذي يتهم التحالف العربي بقتل نصف الأطفال الذين قتلوا باليمن خلال سنة 2016. والحال، أن التحالف كما وضح ذلك مرارا وتكرار كان حريصا على تجنب المدنيين عامة، والأطفال والنساء خاصة في ضرباته ضد الحوثيين لاسترجاع الشرعية بهذا البلد الذي تفتك به الطائفية، محركها غايات مذهبية مكشوفة يعرف مصدرها العادي والبادي.

والحاصل أن التقرير الأمم المؤلف من 41 صفحة، زادفي مراكمة الأمم المتحدة للأخطاء في اليمن، حيث بني على نهج يشوبه الكثير من المغالطات، وهذا ما شددت عليه عدة جهات، منها السعودية على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، الذي أعرب عن رفضه للتقرير الأممي حول قتل الأطفال في اليمن، واصفا المعلومات التي تضمنها بـ”المضللة وغير الدقيقة”، مضيفا خلال مؤتمر صحافي يوم الجمعة الفائت بمقر المنظمة الأممية بنيويورك، أن السعودية لديها “تحفظات قوية” على التقرير، وأن التحالف العربي، الذي تقوده المملكة، يمارس “أقصى درجات الحذر” لتجنب سقوط ضحايا بين المدنيين خلال توجيه الضربات في اليمن.

نفس الملاحظات أبدتها جامعة الدول العربية، التي قال المتحدث باسمها، محمود عفيفي، يوم الأحد الفائت، تعليقا على التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة حول حالة الأطفال في النزاعات المسلحة، إنه “كان يستلزم تبني نهجا أكثر دقة في رصد وتسجيل وتوثيق الانتهاكات، التي تثور بشأنها ادعاءات حول ارتكاب التحالف العربي لها في اليمن”، ناصحا بالاعتماد على الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا كمصدر رئيس للحصول على المعلومات والبيانات لإعداد مثل هذه التقارير، مشيرا إلى أن جماعة “أنصار الله” مسؤولة عن “عدد ضخم” من الانتهاكات التي وقعت بحق الأطفال في اليمن.

وكانت الأمم المتحدة قد أدرجت كلا من التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية، وحركة “أنصار الله” الحوثية، في القائمة السوداء للجهات المسؤولة عن قتل الأطفال. وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تقرير بعثه إلى مجلس الأمن الدولي، إن هذه الخطوة تأتي نظرا لأن عمليات التحالف والحوثيين خلال العام 2016 أسفرت عن مقتل وإصابة حوالي 1100 طفل.

وأوضح تقرير غوتيريش أن اليمن تم فيه، خلال العام الماضي، قتل 502 طفلين وإصابة 838 طفلا آخر بشكل عام، مشيرا إلى أن 683 حالة قتل أو إصابة أطفال يتحمل التحالف العربي المسؤولية عنها. وأضاف التقرير أن الحوثيين وأنصارهم مسؤولون عن 414 حالة لقتل أو إصابة أطفال، فيما نجمت 17 حالة أخرى عن أعمال المليشيا الشعبية، و6 عن أعمال القوات اليمنية الحكومية، و6 ناجمة عن هجمات تنظيم “داعش” وحالة ناجمة عن عمليات تنظيم “القاعدة”.

وهي معطيات فيها مغالطات، انبرى من جهته، الأمين العام للمؤتمر الإسلامي الأوروبي، محمد البشاري، لمؤازرة الرياض، مستنكرا ما تضمنه التقرير الأممي بإدراج التحالف العربي لاستعادة الشرعية باليمن في الفقرة الثانية منه عن مقتل المدنيين والأطفال في اليمن، مرجعاً ذلك للمعلومات المغلوطة التي وردت فيه. وأكد البشاري، أن وسائل جمع المعلومات في التقرير وتحصيلها كانت قاصرة، كونها من مصادر غير موثوقة وغير محايدة، وقد بالغ فيما نسب للتحالف بعدد الإصابات في مختلف المجالات.

وحمّل المتحدث، ميليشيات الحوثي مسؤولية الأرقام التي أظهرها التقرير الأممي، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الأرقام التي وردت في التقرير غير صحيحة، حتى تلك التي أشارت إلى مسؤولية التحالف عنها، باعتبار أن مصدر المعلومات هم الحوثيون، موضحا أن هناك حالات لتجنيد الأطفال وقد غرر الانقلابيون بعدد كبير من الأطفال لساحات القتال ليحاربوا لصالح الحوثيين، فأعتقد إن كان هناك ضحايا، فالمسؤولية تقع على كاهل الحوثيين الذين عرضوهم لخطر القتال.

ثم إن الطامة الكبرى هي غياب أي دور واضح لمنظمّة الأمم المتحدة، عن النزاع في اليمن، فهي عمليا، في حالة غياب عن الساحة اليمنية، بعد عدّة أسابيع من إعلان التمديد في مهمّة مبعوث أمينها العام إلى اليمن ووعده بإعادة إطلاق مسار السلام المتوقّف هناك. ولا توحي الأوضاع الميدانية القائمة في البلاد، واشتعال القتال في عدّة جبهات بوجود أثر لأي جهد أممي لإحلال السلام، بل إن الكثير من اليمنيين المتطلّعين إلى خروج بلدهم من وضعه الكارثي، لا يتردّدون في انتقاد دور الأمم المتحدة واتهامها بالضعف لعدم حرصها على تطبيق قرارها المتعلّق بالصراع في اليمن والحامل للرقم 2216 والصريح في إدانته للحوثيين، والرئيس السابق علي عبدالله صالح وتحميلهما المسؤولية بشكل رئيسي عما آلت إليه الأوضاع اليمنية.

أ فَبعد كل هذا يجوز تحميل الرياض بمفردها مسؤولية جرائم الحوثيين وداعميهم في المنطقة؟ وهي الساعية في قيادة التحالف لإخراج اليمن من ظلمات الحرب والتطاحن لبر الديمقراطية والسلام.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا