الأخ حميد شباط الأمين العام السابق لحزب الاستقلال: سأظل وفيا لحزب الاستقلال وسأدعم الأمين العام الجديد الذي انتصر اليوم هو حزب الاستقلال

الأخ حميد شباط الأمين العام السابق لحزب الاستقلال: سأظل وفيا لحزب الاستقلال وسأدعم الأمين العام الجديد الذي انتصر اليوم هو حزب الاستقلال

الأخ حميد شباط الأمين العام السابق لحزب الاستقلال

سأظل وفيا لحزب الاستقلال وسأدعم الأمين العام الجديد الذي انتصر اليوم هو حزب الاستقلال

باسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين.
أخواتي المناضلات، الإخوة المناضلون،

في البداية، لابد أن أهنئ من كل قلبي الأمين العام الحالي الأستاذ نزار بركة، وكذلك لابد أن أشكر كل الأخوات والإخوة الذين ساهموا من قريب أو بعيد من أجل أن يظل حزب الاستقلال حزب الوحدة والتضامن، وهنيئا لنا بحزبنا العتيد حزب الاستقلال.
الأخوات والإخوة، سأظل داخل حزب الاستقلال مهما كان ومهما سيكون إن شاء الله، سأظل أدعم الأمين العام الجديد وقيادة الحزب، وسأشتغل بروح عالية من أجل أن يكون حزب الاستقلال يقود الحقل السياسي في المغرب.

ولهذا الرسالة التي أعطاها حزب الاستقلال اليوم للرأي العام، ومن خلاله للرأي العام الدولي هو أننا حزب لا تؤثر فيه الانتخابات الداخلية لأن ترشحي كان من أجل الحفاظ على هذا المكسب الثمين وهو الديمقراطية الداخلية داخل حزب الاستقلال.
وهنا لابد من العودة إلى كلمة صديقي وأخي نور الدين مضيان، أرجو من القيادة الجديد: أن تكون استقلالية مائة في المائة لكي لايسقط سي نزار في الأخطاء التي سقطنا فيها من 2015 إلى اليوم، نريد قيادة تلتزم مع حزب الاستقلال وليس مع أي حزب آخر والوحدة داخل حزب الاستقلال، وهذا هو الاختيار الديمقراطي.

الأخوات والإخوة، نحن في حزب الاستقلال لا غالب ولا مغلوب، الذي انتصر اليوم هو حزب الاستقلال، انتصرنا لأننا جميعا اخترنا أن نبقى أوفياء لروح الزعيم علال الفاسي ولشهداء الاستقلال، وشهداء الديمقراطية، وهذا مهم جدا، لأننا نؤمن بالمبادئ والقيم والثوابت ونؤمن بحزبنا ونشيد الحزب فيه دلالات كبيرة جدا، بما في ذلك الوطنية والوحدة والدفاع عن المقدسات وهذه مسائل موجودة في نشيد حزب الاستقلال، ولهذا لابد من أشكر بصفة خاصة الأخ امحمد الدويري بمجلس الرئاسة الذي رغم تعبه حضر إلى مكان التصويت ليدلي بصوته وأشكر سي عباس الفاسي على المجهود الذي بذله من أجل خدمة هذا الحزب وأيضا أعضاء اللجنة التحضيرية والاخوة في رئاسة المؤتمر الذين اشتغلوا بروح وطنية لصالح الاستقلاليات والاستقلاليين لقطع الطريق أمام المتربصين بوحدة حزب الاستقلال، وابتسموا جميعا لمستقبل حزب الاستقلال، مرة أخرى أشكر الجميع على الانضباط وعلى الصبر ونتمنى أن تكون قيادة جديدة لصالح حزب الاستقلال تشتغل ليل نهار من أجل ضخ دماء جديدة ليصمد حزب الاستقلال في وجه الإكراهات وتحية نضالية إلي كل الإخوة والأخوات وأعاهد سيدي نزار على أنني سأبقى وفيا لهذا الحزب وادعمه إن احتاجني في ذلك وشكرا.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا