استقالة جماعية لأساتذة بكلية تطوان والطلبة يستنكرون

استقالة جماعية لأساتذة بكلية تطوان والطلبة يستنكرون

استقالة جماعية لأساتذة بكلية تطوان والطلبة يستنكرون

  • العلم الإلكترونية: متابعة

أفادت مصادر مطلعة من كلية تطوان أن مجموعة من الأساتذة قدموا استقالة جماعية من مجلس الكلية، مستغلين نقل عميد الكلية لتلقي العلاج بالرباط، بعد وعكة صحية مفاجئة، الأمر الذي لقي استنكارا كبيرا من طرف الاتحاد العام لطلبة المغرب بتطوان والطاقم الإداري بالكلية، الذين اعتبروا الاستقالة سلوكا متنافيا مع الأعراف الأكاديمية، ومتناقضا مع القيم المثلى التي تدافع عنها الجامعة.
وعبر مروان الصالحي، عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد العام لطلبة المغرب، في تصريح له عن استنكاره من سلوك هؤلاء الأساتذة، معتبرا ما حصل  لاعلاقة له بالغيرة على سمعة الكلية.

وقال الصالحي إن بعض الموقعين لايزالون موضوع شكايات وتنديدات عديدة من طرف مناضلي المنظمة والطلبة بالكلية، جراء إجبارهم على اقتناء كتبهم بأثمنة مرتفعة، واستخدام البعض الآخر للمحسوبية والزبونية في تدبير امتحانات ولوج سلك الماستر، مذكرا بالغيابات المتكررة والتماطل في أداء الواجب، وعدم استكمال الساعات المخصصة للوحدات التي يشرفون عنها.
ونبه عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد العام لطلبة المغرب، إلى خطورة هذا الوضع، مؤكدا أن المواجهة يجب أن تتماشى مع قواعد الأخلاق واستحضار البعد الإنساني، وأن أي إصلاح يهدف إلى تحسن الأوضاع البيداغوجية والإدارية بالكلية لا يمكن أن تتأتى إلا بمحاسبة بعض الأساتذة، والكشف عن كل الخروقات التي تستهدف مصلحة الطالب أساسا، وتقزم منظومة العمل الجامعي الأكاديمي، الذي يجب أن يبقى -حسب الصالحي- فضاءً للبحث والابتكار، ومشتلا لتكوين الأطر الوطنية وفق قيم الاحترام المتبادل، وتغليب المصلحة العامة عن الحسابات السياسوية الهجينة.
وفي سياق متصل، قام مناضلو الاتحاد العام لطلبة المغرب موقع تطوان رفقة وفد من القيادة الوطنية للمنظمة، بزيارة تفقدية لعميد الكلية المتعددة التخصصات، فارس حمزة، الذي يتلقى العلاج بمشفى الشيخ زايد بالرباط، بعد إجراء عملية جراحية خطيرة، للتعبير عن التضامن المطلق مع عميد الكلية، وللتأكيد عن التلاحم والتكامل ذي البعد الإنساني بين مكونات المنظومة الجامعية..

 عميد كلية تطوان طريح الفراش ووفد من الاتحاد العام لطلبة المغرب في زيارة له

عميد كلية تطوان طريح الفراش ووفد من الاتحاد العام لطلبة المغرب في زيارة له


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا