استعدادا للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس: ما جدوى أشغال التزيين الموسمية!

استعدادا للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس: ما جدوى أشغال التزيين الموسمية!

استعدادا للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس: ما جدوى أشغال التزيين الموسمية!

  • العلم: مكناس – عبد العالي عبد ربي

تعرف مكناس خلال الفترة الراهنة حركية تهدف إلى تجميل واجهة المدينة استعدادا لاستقبال الملتقى الدولي للفلاحة الذي ستحتضنه العاصمة الإسماعيلية بين 18 و23  أبريل الجاري.

الاستعدادات تهم تزيين واجهات المدينة وصباغة الأرصفة والطوارات وممرات الراجلين بأغلب المسالك الطرقية إلى غير ذلك من العمليات التي ألفت ساكنة مكناس معاينتها في مثل هذا الموعد من كل سنة. وهو ما يطرح أكثر من سؤال حول طبيعتها وجودتها.

ويتساءل الشارع المكناسي عن جودة الأشغال التي تسبق انطلاق أشغال الملتقى، والتي تستمر أحيانا إلى ما بعد الافتتاح الرسمي للمعرض وجديتها.

فهي أشغال لا تستهدف إلا الواجهة لتستمر باقي الأحياء تعاني من الإهمال الذي يطالها باقي شهور السنة. وهو ما يجعل المواطن يتضايق من العرقلة التي تعرفها حركية السير خلال فترة المعرض.

استعدادا للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس: ما جدوى أشغال التزيين الموسمية!

إضافة إلى ذلك فجل التدخلات تبدأ في فقد لمعانها مباشرة بعد انطلاق الملتقى لتبدو المدينة أبعد ما تكون عن الاستعداد لهذا الموعد السنوي. 

وتنضاف إلى هذه المشاكل الموسمية ما تعرفه المدينة منذ مدة من أوراش يبدو أنه لا يراد لها أن تنتهي. أوراش أدرجت ضمن عرف بمشروع إعادة هيكلة أحياء التي تسير أشغاله ببطء شديد وبرؤية أثارت الكثير من النقد.

ويذكر أن موضوع ملتقى هذه الدورة هو “النشاط التجاري الزراعي وسلاسل القيمة الفلاحية المستدامة”. كما ستشكل إيطاليا ضيف الشرف هذه الدورة وهي ثالث بلد فلاحي بالاتحاد الأوروبي، وهي واحدة من البلدان الرائدة في مجال الفلاحة البيولوجية بأوروبا والعالم، وملتزمة جدا بالإنتاج الحامل لمعرف الجودة والمنشأ. 

استعدادا للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس: ما جدوى أشغال التزيين الموسمية!

استعدادا للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس: ما جدوى أشغال التزيين الموسمية!


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا