استراتيجية سياسية لمواجهة الإسلام: فرنسا العلمانية تُقحم الدين في انتخاباتها الرئاسية

استراتيجية سياسية لمواجهة الإسلام: فرنسا العلمانية تُقحم الدين في انتخاباتها الرئاسية

استراتيجية سياسية لمواجهة الإسلام: فرنسا العلمانية تُقحم الدين في انتخاباتها الرئاسية

  • العلم ووكالات

أثار المرشح اليميني للرئاسة الفرنسية فرنسوا فيون المفاجأة والسخط باختياره شرح سياساته من خلال إيمانه الديني في خطوة تعتبر سابقة في هذا البلد العلماني. وقال قبل أيام “انا ديغولي ومسيحي علاوة على ذلك، ما يعني أنني لن اتخذ أبدا قرارات تخالف احترام الكرامة البشرية والإنسان والتضامن”، وذلك ردا على هجمات تتعلق بمشروعه لإصلاح الضمان الاجتماعي وبرنامجه الذي يصفه خصومه بأنه “وحشي”.

ويدافع فيون الكاثوليكي المتدين والمحافظ ورئيس الحكومة سابقا لدى الرئيس السابق نيكولا ساركوزي عن برنامج اقتصادي “جذري” لفرنسا يتضمن الاستغناء الواسع عن موظفين حكوميين وإصلاح أسبوع العمل والنظام الصحي. ومنذ فوزه الواضح في نهاية الانتخابات التمهيدية لليمين في نوفمبر، فان اقتراحاته تثير مخاوف على النموذج الاجتماعي للبلد، خصوصا وانه المرجح للفوز في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية بمواجهة زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن.

وبغية مزيد من الطمأنة، ابرز فيون الستيني هذا الأسبوع مقولة غير متوقعة في الجدل السياسي وهي معتقداته الدينية. فقد أثار تأكيد ايمانه ضجة حتى داخل معسكره. وقال فرنسوا بايرو رئيس حزب الحركة الديمقراطية الوسطي غاضبا “مبدأ فرنسا هو اننا لا نخلط بين الدين والسياسة” مشيرا الى قانون العام 1905 الذي يفصل بشكل صارم بين الكنيسة والدولة. ودعا بايرو الى إنهاء “هذا النوع من الانحراف”.

كما طالب النائب اليميني هنري غيانو بذلك ايضا، منددا بـ “خطأ” وموضحا ان “الكاثوليكية ليست فئة انتخابية (…) فرئيس الجمهورية هو زعيم الأمة، وعندما ننسى هذا، فان الأمور لن تعمل كالسابق”.

من جهته، قال المرشح للانتخابات التمهيدية لليسار في 22 و 29 يناير، الاشتراكي فنسان بيون الجمعة الماضية إنه “غاضب كثيرا”. واضاف لو ان “احدهم قال (بصفتي يهوديا اريد القيام ب…)، لكنت رأيت ردود الفعل” على ذلك. واعتبر استاذ العلوم السياسية برونو جانبار ان تصريحات فيون تكشف عن استراتيجية سياسية “في بلد يعلن 55 في المئة من الفرنسيين انهم كاثوليك” وفي فترة تميزت بظهور النقاش حول الاسلام يغذيه التطرف الجهادي والهجمات الارهابية.

وقال جانبار “طوال سنوات، كان تاكيد انك مسيحي من المحرمات لأن بناء الجمهورية تم من خلال انتزاع السلطة السياسية من الكنيسة الكاثوليكية”. واضاف لكن مع “ظهور الإسلام، فان النقاش أصبح يركز على دين آخر، واختفى الشعور الذي مفاده ان التعريف عن نفسك كمسيحي يعتبر مشكلة فيما يتعلق بمنصب سياسي”.

ومع ذلك، اكد جانبار ان نسبة أصوات الكاثوليك المتدينين لا تتجاوز العشرة في المئة من الفرنسيين.

وفي بلد شهد سلسلة من الهجمات الجهادية لم يسبق لها مثيل، كان الإسلام في صلب نقاشات محتدمة في الأشهر الأخيرة باسم احترام العلمانية. ورد فيون، وهو مؤلف كتاب نشر مؤخرا حول ما يطلق عليه تسمية “الشمولية الاسلامية”، على الانتقادات الجمعة مؤكدا “صدقه” وقال “انا شفاف (…) اعتقد ان هذه هي الطريقة للعمل في السياسة”.

وحصل على دعم من بعض اعضاء معسكره، مثل النائبة الاوروبية نادين مورانو التي تعتبر ان فرنسا تصبح “مريضة عندما تكون مضطرا لشرح (حقيقة) كونك مسيحيا في بلد جذوره مسيحية”. وخلال الانتخابات التمهيدية لليمين ادى اعلان فيون عن ايمانه الى اثارة جدل. وكان عليه بعدها ان يشرح انه لا ينوي تغيير القانون حول الإجهاض بعد ان كان اكد انه “لا يوافق” على الاجهاض من منطلق قناعاته الدينية.

استراتيجية سياسية لمواجهة الإسلام

استراتيجية سياسية لمواجهة الإسلام

مقالات ذات صلة


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا