أوسرد.. أزيد من 115 مليون درهم لإنجاز 633 مشروع تنموي

أوسرد.. أزيد من 115 مليون درهم لإنجاز 633 مشروع تنموي

 أوسرد.. أزيد من 115 مليون درهم لإنجاز 633 مشروع تنموي 

بلغ الغلاف المالي الذي تطلبه إنجاز 633 مشروعا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال الفترة ما بين 2005 و2016 بإقليم أوسرد، حوالي 115 مليون و 890 ألف و 339 درهما، ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في دعمها بحوالي 75 مليون و 768 ألف و363 درهما.
وأفادت معطيات لقسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم أوسرد بأن هذه المشاريع التي تم إنجازها في إطار شراكات مع جمعيات وتعاونيات، والمجالس المنتخبة، والمصالح الخارجية، ووكالة الجنوب، بحسب مجال التدخل، ما بين تمويل ودعم، تتوزع على برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري، وبرنامج محاربة الهشاشة والتهميش والبرنامج الأفقي، وتعزيز البنية التحتية وتأهيل القدرات المحلية.
ففي إطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري، ومساهمة في توسيع استفادة سكان الأحياء المستهدفة من المرافق والخدمات والتجهيزات الاجتماعية الأساسية، وتنشيط النسيج الاقتصادي، ودعم التنشيط الاجتماعي والثقافي والرياضي، وتعزيز الحكامة والمؤهلات المحلية، تمت برمجة 186 مشروعا بتكلفة إجمالية تجاوزت 36 مليون و813 ألف و 308 درهم، منها حوالي 29 مليون و 368 ألف و 992 درهم مساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
أما في إطار برنامج محاربة الهشاشة والتهميش، الذي يهدف إلى إعطاء الامتياز الأوفر لإعادة الإدماج العائلي والسوسيو  مهني للأشخاص في وضعية هشة، وتحسين نوعية الخدمات المقدمة لهم، وبناء وتجهيز مراكز استقبال تستجيب لحاجياتهم ، فقد تم تمويل 14 مشروعا بتكلفة مالية تقدر بحوالي 10 ملايين و 900 ألف درهم، بدعم كامل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
وبالنسبة للبرنامج الأفقي الهادف إلى دعم العمليات ذات الوقع الكبير على صعيد الإقليم، فقد تم تمويل 430 مشروعا، بتكلفة إجمالية بلغت أزيد من 66 مليون و 677 ألف درهم، منها أزيد من 33 مليون و 999 ألف درهم كمساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وقد تم إنجاز مجموعة من هذه المشاريع بالوسط القروي والحضري.
وأشار المصدر ذاته إلى أنه منذ إطلاق صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2005، انخرطت مختلف الفعاليات المحلية بإقليم أوسرد، بحس وطني مسؤول وواع، في تجسيد الأهداف المثلى لهذا الورش الاجتماعي الهام عبر إرساء أسس تنمية اقتصادية واجتماعية متوازنة واعتماد مقاربة غير متمركزة تحترم مبدأ المشاركة، والتخطيط الاستراتيجي، والشفافية والحكامة الجيدة.
وقد اعتمدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم أوسرد مخططات عمل ملائمة وطموحة توخت إنجاز مشاريع سوسيو  اقتصادية همت بالأساس تعزيز البنية التحتية، وتأهيل وإنشاء مراكز اجتماعية وصحية، والمساهمة في التنشيط الاجتماعي والثقافي والرياضي، والأنشطة المدرة للدخل وكذا تقوية ودعم الكفاءات المحلية والتكوين.

 


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا