أمازيغيون يحتجون في “كليز” وسط مراكش تزامنا مع الكوب 22

أمازيغيون يحتجون في “كليز” وسط مراكش تزامنا مع الكوب 22

عرفت مدينة مراكش صبيحة يوم السبت 12 نونبر 2016، احتجاجات أمازيغية  هزت ساحة الحارثي، وسط كيليز، ولفتت انتباه عدد من الصحافيين والفاعلين الدوليين الذين قدموا إلى مراكش لحضور أشغال ملتقى المناخ المنعقد بذات المدينة منذ السابع من هذا الشهر.

واستمر الاعتصام الإنذاري الذي دعا إليه التجمع العالمي الأمازيغي، وعرف مشاركة عدد من التنظيمات الأمازيغية، لأزيد من أربع ساعات أمام أحد معارض “كوب 22” وسط مدينة مراكش، وردد خلاله المحتجون القادمون من مختلف مناطق المغرب، ودول أخرى، شعارات تندد بمقتل محسن فكري فقيد الحسيمة وعمر خالق فقيد الحركة الأمازيغية بالجامعة، وكذا بالخروقات المستمرة لحقوق الإنسان الأمازيغي وسياسة التمييز ضد كافة المقومات الأمازيغية، وكذا الاستمرار في سياسة نزع الأراضي وقمع الاحتجاجات السلمية لأبناء القبائل الأمازيغية.

وشهدت هذه الوقفة نقاشا حول مستجدات الساحة الأمازيغية، وكذا أهم القضايا التي تؤرق الأمازيغ في كافة مناطق تواجدهم، من خلال عدد من المداخلات لكل من ممثل أزواد التيجاني العابدي، وخضير سكوتي من الجزائر، وأمينة ابن الشيخ ممثلة التجمع العالمي الأمازيغي بالمغرب، وحميد ليهي ممثلا عن الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، كما عرف مداخلة المعتقل السابق للحركة الثقافية الأمازيغية حميد أعضوش، والباحث عبد الله الحلوي، وكذا ممثل الحركة الثقافية الأمازيغية بموقع مراكش، إلى جانب رئيس التجمع العالمي الأمازيغي، رشيد الراخا.

أمازيغيون يحتجون في "كليز" وسط مراكش

وفي ختام هذه المحطة النضالية أصدر المحتجون بيانا يشمل أهم المعارك التي يخوضها الشعب الأمازيغي، بيانا بموازاة قمة المناخ “cop 22” بمراكش.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا