أصغر ولي للعهد في العالم.. مولاي الحسن يطفئ شمعته الـ14

أصغر ولي للعهد في العالم.. مولاي الحسن يطفئ شمعته الـ14

أصغر ولي للعهد في العالم.. مولاي الحسن يطفئ شمعته الـ14

يطفئ الأمير مولاي الحسن، اليوم الاثنين، شمعته الـ14، فيما لم يتأكد بعد مكان احتفال العائلة الملكية بالمناسبة، بعد أن راج أن الاحتفالات ستكون في كوبا، التي وصل إليها الملك، في أبريل الماضي، قبل أن يطير إلى الولايات المتحدة ثم فرنسا.

وكان آخر ظهور للأمير، في نهاية أبريل الماضي، بعد أن قطع عطلته مع أسرته الصغيرة، لترأس حفل تسليم الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز في الرباط. ولفت ابن الجالس على العرش الانتباه بلوك جديد، أثار إعجاب عدد كبير من المغاربة، وبكريزما الملوك.

وصنف موقع “إيلاف” الإلكتروني الأمير مولاي الحسن من بين السياسيين، الذين لمعوا تحت سن الـ40، وذكر أنه أصغر ولي عهد في العالم، وأبرز أنه “بدأ رحلة الألف ميل نحو العرش بخطوات واثقة”، حسب توصيفه.

وأورد الموقع أن الأسبوع الدراسي لولي العهد داخل المدرسة المولوية يبدأ، يوم الاثنين، وينتهي السبت، بمجموع 45 ساعة دراسية في الأسبوع، تشمل حصص الدعم، والمراجعة.

أما السبت فتتم فيه برمجة بعض الأنشطة الموازية، بينها رؤية فيلم مختار بعناية كبيرة يعرض داخل “سينما المدرسة”. كما تخصص لولي العهد وزملائه ساعات للرياضة البدنية، يشرف عليها مدربون، ومؤطرون ينتمون إلى قوات الدرك الملكي، والقوات المسلحة الملكية، ومن خارجهما.

ونقل المصدر نفسه أن متتبعي مسار مولاي الحسن يرون أنه يتمتع بشخصية قوية، “ذلك أن كثيرين يشبهون الأمير مولاي الحسن، الذي سيكون “الحسن الثالث” في المستقبل، بجده الملك الراحل الحسن الثاني، في العديد من التصرفات والحركات والطباع، عندما كان في سنه. فهو حيوي كثير الحركة في مختلف فضاءات الإقامة الملكية “دار السلام””.

واستحضر الموقع الإلكتروني أن أول ما قام به مولاي الحسن داخل حجرة الدراسة كان تعليقه كلمتي “سميت سيدي” على السبورة تحت أنظار زملائه. و”سميت سيدي” هو اللقب، الذي يطلق على ولي العهد في الدولة العلوية، ويناديه به زملاؤه. وهو الاسم كذلك الذي اعتاد الخدم، وأهل القصر، والوزراء، والموظفون إطلاقه على الأمير، وحمله قبله والده الملك محمد السادس، وجده الملك الراحل الحسن الثاني، ومن سبقه من أولياء العهد.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا