أسبوع الموضة الخريفية بباريس.. نزوح كبار المصممين العالميين إلى اللباس المحتشم

أسبوع الموضة الخريفية بباريس.. نزوح كبار المصممين العالميين إلى اللباس المحتشم

أسبوع الموضة الخريفية بباريس.. نزوح كبار المصممين العالميين إلى اللباس المحتشم

 

أحمد الميداوي

  • العلم: باريس – أحمد الميداوي

اختار عدد من كبار المصممين العالميين ابتكار هذه السنة أنماطا ملبسية ترمز إلى شيء من الحياء والاحتشام، وتحمل دلالات احترام قوية.. فبعد أسبوعين حافلين في لندن ثم ميلانو، تدفق المهتمون بالموضة على باريس للإطلاع على الموضة النسوية من خلال ما يقدمه من 6 شتنبر إلى 20 منه نخبة من كبار العارضين من تصاميم تمزج بكثير من الثراء والتنوع بين الجرأة والمحافظة، مستلهمين أفكارهم من الأزياء الغربية والآسيوية القديمة التي يتم إثراؤها بالإكسسوارات اللازمة لإعطائها بعدا جماليا وتاريخيا في آن واحد.

وجديد”أسبوع الموضة العالمية” التي اعتادت “جامعة الموضة الفرنسية” تنظيمه مع بداية شهر شتنبر من كل سنة، أن المصممين لم يقتصروا على الموضة الذكورية المتمردة التي تعطي للشباب أنوثة يافعة ونعومة جسدية متدفقة (السراويل النازلة إلى المؤخرة أو ما يسمى بالسراويل المسلوتة)، بل ابتكروا تصاميم مازجة بكثير من الثراء والتنوع بين إكسسوارات الموروث الشعبي وبين العناصر الجمالية الحديثة جاعلين من “اللباس الإسلامي” الجاهز جزءا لا يتجزأ من برامج التطور والتسويق التي تركز عليها شركات الملابس الفاخرة.

ويطرح بعض المصممين فيما يخص الموضة الذكورية، مجموعة من سراويل الجينز “الإسلامية” صممت لتتناسب مع أداء فروض الصلاة. وقد نسجت من خيوط خضراء مستوحية دلالة اللون الأخضر عند المسلمين.. وضمن هذا الإطار، حاول بعض كبار المصممين مثل كريستيان لاكروا، دمج التصميمات العربية في مجموعاتهم، مما يثبت قوة هذا الاتجاه الناشئ..

وقد اهتدى المصمم جون غاليانو إلى المزج بين إكسسوارات اللباس الشعبي كالنقوش والتطريزات، مع استعمال الألوان الفاتحة المتحركة والدّالة على  أن أزياء المحتجبات المتناسبة مع التقاليد الإسلامية، هي أيضا مجال خصب للابتكار. وقد سار على منواله جيل جديد من المصممين الموهوبين الذين حاولوا الجمع بين العناصر الجمالية الحديثة وتلك المستوحاة من الأزياء الإسلامية القديمة في تصميماتهم المختلفة.

وضمن هذا الإطار، حاول المصمم كريستيان لاكروا، دمج التصميمات العربية في مجموعاته. فبالإضافة إلى صنع العباءات المزينة بالخرز الكريستالي والتطريز وأزهار الساتان وغيرها من الحلي الملون، عمد إلى استخدام أقمشة وألوان جديدة للفساتين والأزياء الشرقية الإسلامية، كما هو شأن المصممة الفرنسية، سيلسين غرافيي، التي قدمت لباسا يجمع بين العباءة وغطاء الوجه في تصميم قرنفلي اللون مع سروال فضفاض بلمسات غربية أنيقة. أما المصمم الشهير، هيرمس وغوتشي، فقد فضل الدخول إلى السوق الإسلامية باستخدام الأوشحة وغيرها من المنتجات.

وطرح المصمم تامار هوستيل، مجموعة من سراويل الجينز “الإسلامية” واسعة الخصر ويسهل على من يرتديها السجود أثناء الصلاة. وبينما بيع منها، كما يفيد دليل المعرض، ما يزيد عن 150 ألف سروال في السوق الفرنسية، فإن دور الأزياء غير مؤكدة بأن يلقى هذا النوع الجديد من السراويل رواجا لدى غير المسلمين بالرغم من أنه لا توجد رسائل سياسية أو دينية بمفهوم سلبي وراء هذا المنتوج.

ويبدي المستهلكون المسلمون الذين يشكلون قوة شرائية هامة (ستة ملايين نسمة) استعدادا لإنفاق ما يزيد عن 500 أورو للفرد الواحد سنويا على الملابس الجاهزة عالية الجودة. وتؤكد توقعات جامعة الموضة الفرنسية أنه بإمكان قطاع صناعة الأزياء الإسلامية مواصلة توسيع نطاق وجوده عالميا، وذلك عقب سنوات عدة من الإقبال والدعم المتزايدين من قبل أبرز رموز الموضة والأزياء. وتصل قيمة مبيعات بعض الأزياء الإسلامية ذات التصميمات الفاخرة ما يقارب ألف أورو، ويبقى الطلب عليها في تزايد مستمر، نظرا للنمو الاقتصادي القوي الذي تشهده الأسواق الرئيسية مثل باريس ولندن وروما وبرلين. وتتراوح قيمة مبيعات العباءات المصنعة في الشركات التي تتخذ من باريس مقرا لها، ما بين 1000 إلى 1500 أورو.

وتشكل الأقمشة والملابس 6 % من مجموع الصادرات في العالم، في حين يمثل قطاع الملابس ما مجموعه 57 % من تجارة الأقمشة والملابس الدولية. ويتوقع المختصون نموا في قطاع صناعة الأزياء بنسبة 5 % بحلول سنة 2018، ومزيدا من النمو بحلول 2020.. وتأتي صناعة الأزياء في صدارة التجارة العالمية رغم الغلاء الذي طال معظم منتجاتها.

وكشفت مجلة “لوبوان” الفرنسية أن تجارة الملابس الداخلية التي تتحكم في السوق العالمية تشهد حالة ازدهار حقيقية في فرنسا التي اشترت نساؤها وحدهن نحو 60 مليون قطعة ملابس داخلية.  وظهرت في الأسواق 109 علامات تجارية جديدة، رغم وجود نحو 518 علامة تحقق مبيعات مذهلة لدرجة تعزز معها اليقين بأن قطاع الملابس الداخلية هو القطاع الخارق في عالم الموضة.

ولتقدير حجم السوق الاستهلاكية للأزياء بفرنسا، فإن حجم الإنفاق السنوي على الملبوسات فقط، يتجاوز حسب آخر أرقام الفيدرالية الفرنسية للألبسة الجاهزة، 54 مليار أورو سنويا، يضاف إليها زهاء 20 مليارا قيمة الأقمشة، بينما يتراوح الاستهلاك الفردي السنوي للملبوسات والأقمشة ما بين 600 و900 أورو سنويا. ويوظف القطاع نحو 600 ألف فرنسي.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا