أزيلال /انركي: المدرسة الجماعاتية بديل تربوي بالمناطق الجبلية للحد من ظاهرة الهذر المدرسي والأقسام المشتركة

أزيلال /انركي: المدرسة الجماعاتية بديل تربوي بالمناطق الجبلية للحد من ظاهرة الهذر المدرسي والأقسام المشتركة

أزيلال /انركي: المدرسة الجماعاتية بديل تربوي بالمناطق الجبلية للحد من ظاهرة الهذر المدرسي والأقسام المشتركة

  

  • العلم: أزيلال هشام أحرار

 

         افتتاح مدرسة جماعاتية بجماعة انركي نواحي ازيلال  فهي خطوة ايجابية لتحسين جودة التعلمات، والرفع من المردودية الداخلية للمنظومة التربوية، والتخفيف من حدة الأقسام المشتركة، وترشيد نفقات العرض المدرسي مع انخفاض عدد الأقسام المشتركة، وتقلص غياب التلاميذ، وتحسن مستوى تعلماتهم، واستفادتهم من تغذية وإيواء مناسبين، وترشيد الموارد البشرية، ولإنجاح هذه التجربة لابد من إنشاء دار لاستقبال التلاميذ، وتوفير النقل المدرسي وغيرها.

وهي تجربة أطلقتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالمناطق القروية والجبلية أبانت حسب متتبعين للشأن التعليمي، عن نجاعة في التدبير وتجسيد المقاربة التشاركية من خلال انفتاحها على محيطها الاجتماعي وحث كافة الشركاء والفاعلين على الانخراط الجدي بغية تجويد التعلمات. حيث تستقبل التلاميذ بدءا من التعليم الأولي مع ضمان التغذية والتعلم الجيدين، وضمنت بشكل مباشر الاستقرار النفسي والاجتماعي للأطر العاملة بها وحافظت على احترام الزمن المدرسي، مناشدة كافة الشركاء والفرقاء الاجتماعيين دعم هذه التجربة وتطويرها وتوفير النقل المدرسي والقسم الداخلي.

وحسب فعاليات جمعوية بالمنطقة، أن المدرسة الجماعاتية تلعب دوراً مهماً في محاربة الهذر المدرسي، والحد ِمن ظاهرة الأقسام المشتركة، هذه المدارسة جاءت كبديل تربوي في المناطقِ الجبلية والهامشية، وهي شبيهة بالمركب التربوي أو المدرسة المندمجة. نموذج اليوم من مدرسة انركي نواحي ازيلال.

أزيلال /انركي: المدرسة الجماعاتية بديل تربوي بالمناطق الجبلية للحد من ظاهرة الهذر المدرسي والأقسام المشتركة

أزيلال /انركي: المدرسة الجماعاتية بديل تربوي بالمناطق الجبلية للحد من ظاهرة الهذر المدرسي والأقسام المشتركة


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا